إرث أيقونة البازلت السوري في معرض استعادي للراحل القدير فؤاد أبو عساف بثقافي أبو رمانة

دمشق-سانا

تتباين المجسمات، وتتعدد آفاق التعبير، في منحوتات يبرزها المعرض الاستعادي الأول لأعمال النحات السوري فؤاد أبو عساف بمناسبة الذكرى الأولى لرحيله، والذي أقامته وزارة الثقافة في المركز الثقافي العربي في أبو رمانة.

وضم المعرض 12عملاً نحتياً من البازلت، ومنحوتة خشبية، وعدداً من الدراسات الفنية التي وثقها الراحل، وتعرض لأول مرة كما تلى المعرض ندوة ثقافية شارك فيها الناقد، والإعلامي سعد القاسم، والفنان والناقد التشكيلي غازي عانا، وزوجة الفنان الراحل النحاتة نجود الشومري فيما أدارتها الإعلامية أمل الشومري، كما تضمنت الندوة عرض فيلم عن حياة الفنان أبو عساف.

وأكدت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح في تصريح صحفي خلال افتتاح المعرض، أن إحياء ذكرى الفنان أبو عساف عن طريق إبداعاته وتخليدها في الذاكرة البصرية عبر معرض استعادي هو واجب وضرورة للتعريف بالمبدعين واحتضان الفن، والفنانين وتكريس أعمالهم للأجيال القادمة، وتثمين إنتاجاتهم، وخاصة لفنان كبير استطاع أن يطوع البازلت الصلب العنيد ويحوله إلى لوحات غاية في الرقة، والجمال وبسلاسة جعلت التمثال يترجم مكنوناته من الأفكار.

وذكر مدير مديرية الفنون الجميلة وسيم عبد الحميد في تصريح لمراسلة سانا أن المعرض دوري واستعادي، وذلك لأهمية منتج الفنان الراحل في الحركة التشكيلية السورية كونه جسراً يصل الجيل المخضرم بجيل الشباب، ويعد من أبرز وجوه الحركة الفنية والثقافية في سورية.

وتحدث الناقد والإعلامي سعد القاسم خلال الندوة، عن أهمية تجربة أبو عساف بالنسبة للنحت السوري، مبيناً أن المعرض تذكار لتجربة الراحل الغنية والمهمة، رغم قصرها الزمني والتي تضمنت مشاريع متعددة نفذ بعضها والبعض الآخر كان قيد التنفيذ.

وبين القاسم أن الراحل اعتمد على البازلت كخامة أساسية، وارتبط معها بعلاقة وطيدة استنبطها من تراث منطقته ليكرس أعمالاً فنية لمبدعين مخضرمين ويضفي عليها بصمته الخاصة المميزة برؤى روحانية وإنسانية مشيراً إلى أعماله المعروفة بالحيوية والاستثنائية والتنوع الفكري والتعدد، ولم تستطع أروقة المعرض استيعاب إلا جزءاً صغيراً منها حيث توزعت في صالات محلية وعالمية وساحات فنية كبيرة.

وقدم الفنان عانا تلخيصاً عن الرحلة الفنية للراحل أبو عساف، وعن مشروعه وتطويره على مستوى سورية والعالم إضافة إلى أفكاره الإبداعية التي قدمها للجيل الشاب، حيث عمل جاهداً على تنفيذها حتى آخر لحظة في حياته، وكانت ورشة الخزف من ضمنها.

وتطرق عانا إلى الجانب الإنساني من حياة الراحل لما تميز به من كرم وعطاء، إضافة إلى اللمسة الروحية التي ميزت منحوتاته والتي مزج فيها بين القوالب الإنسانية والتعاطف مع الحياة ونبذ الجرم والشر.

أما زوجة الراحل نجود الشومري تحدثت عن الجانب الشخصي للفنان أبو عساف وبأنه قضى عمره بين أحلامه بتقديم رؤى جديدة للتشكيل السوري، ورغم آلاف الأعمال التي قدمها والتي وصلت لأكثر من خمسة آلاف منحوتة فرحل وخلد إرثاً أكبر من الدراسات الفنية التي أرشفتها وجمعتها في مجلد، وعرضت في المعرض وتعود لعام 2013 تقريباً.

امتلك كل الأدوات الفكرية والفنية للتعامل مع حجر البازلت الصلب، وتشكيله بأجمل اللوحات الفنية ضمن وقت قصير وكأن الحجر مطواع بين أنامله، فينجز ما يفوق الأربعة أعمال في يوم واحد هذا ما ذكره صديقه النحات يحيى سليوي الذي رافقه في ورشة النحت على مدى أكثر من 35 عاماً.

واستعرض سليوي بعضاً من أعمال صديقه الراحل، ومنها ما تم اقتناؤه في عدد من دول العالم من مؤسسات رسمية، وغير رسمية وزينت العديد من الشوارع والحدائق والأماكن العامة، ومنها نصب الشهيد الطالب الموجود في كلية الحقوق بجامعة دمشق، ومنحوتة العشاء الأخير وشجرة التفاح ومذكرات طفل سوري وسيزيف السوري، وحبة القمح وكذلك منحوتة المرأة السورية التي تزين إحدى ساحات المحافظة فضلاً عن مساهمته بتأسيس عدد من الملتقيات النحتية  الدولية بالسويداء في تل جلجلة وموقع سيع.

يذكر أن النحات فؤاد أبو عساف ولد عام 1966 في بلدة سليم بمحافظة السويداء، وعمل أستاذاً لقسم النحت في معهد الفنون التطبيقية والتشكيلية وفي كلية الفنون الجميلة وبدأ بعدها مسيرته في عالم النحت حيث أنشأ مشغلاً ليمارس من خلاله إبداعه الفني، ويجعله ملتقى للمبدعين السوريين وكان من ضمن الفنانين المكرمة ذكراهم ضمن أيام الفن التشكيلي السوري تحت عنوان 10 آلاف عام الموسم الرابع الذي أقيم في كانون الأول من العام  الماضي.

وتوفي أبو عساف العام المنصرم عن عمر يناهز 55 عاماً بعد صراع مع مرض عضال.

محاسن العوض وأماني فروج

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

افتتاح معرض لوحات فنية وتصوير ضوئي توثيقي للتراث اللامادي في ثقافي أبو رمانة

دمشق-سانا صور ضوئية ولوحات زيتية تعبيرية زينت جدران المركز الثقافي العربي بأبو رمانة في معرض …