بائع التمر هندي… تراث حاضر في معرض الزهور

دمشق-سانا

بملابسه التراثية المكونة من صدرية وشروال وميتال مطرز بالخيط العربي يتجول أبو محمد السحار في معرض الزهور بحديقة تشرين حاملاً معه إبريقه النحاسي المعبأ بشراب التمر هندي الذي صنعه بيديه خصيصاً لزوار المعرض.

السحار الذي يزرع الابتسامة على وجوه الزبائن وهو يمازحهم ويقدم لهم كأساً من التمر هندي المنعش يحضر شرابه بعد المرور بعدة مراحل تبدأ بنقع التمر هندي بالماء المغلي لمدة يوم كامل وبعد ذلك عصره بأدوات قديمة بشكل يدوي وتصفيته بقطعة شاش ناعمة ثم تحليته بالسكر ووضعه بإبريق نحاسي لأنه يحافظ على خواص التمر.

وفي حديث لمراسلة سانا بين السحار أن هذه المهنة متوارثة في العائلة أباً عن جد وهو يعمل على إحيائها والحفاظ عليها من الاندثار عبر التذكير بها في المعارض والأعياد والمناسبات.

ولفت السحار إلى أنه استبدل الأكواب الزجاجية التي كانت تستعمل قديماً ولأصوات ضربها ببعضها البعض رنيناً خاصا يستهوي المارة بأخرى مصنوعة من البلاستيك تستخدم لمرة واحدة وذلك حرصاً على صحة الزبائن مبيناً أنه يسوق منتجاته عبر المعارض الداخلية والخارجية حيث شكل مشروب التمر هندي جواز سفره إلى دول الجوار عبر مشاركته بمعارض في سلطنة عمان والبحرين لإحياء هذه المهنة التراثية.

ويعتبر التمر هندي بحسب السحار من المشروبات المفضلة لدى كثير من الناس وخاصة في شهر رمضان والأعياد كما أنه يدخل في بعض المأكولات لإضفاء الحموضة الطبيعية عليها لذلك يوجد إقبال عليه بشكل مستمر.

وكانت فعاليات معرض الزهور بدورته الـ 42 انطلقت في الـ 22 من حزيران الماضي واستمرت حتى التاسع من تموز الجاري ولكن بمناسبة عيد الأضحى المبارك مددت وزارة السياحة ومحافظة دمشق المعرض لغاية الـ 12 تموز الجاري.

سكينة محمد

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

بمناسبة العيد.. توزيع 4500 أضحية في دمشق

دمشق-سانا وصل عدد الأضاحي التي وزعتها جمعية الرعاية الاجتماعية بمناسبة عيد الأضحى المبارك