الأولويات الوطنية والأهداف الاستراتيجية في ثالث أيام الورشة الخاصة بالتراث الثقافي اللامادي السوري

دمشق-سانا

تركزت محاور اليوم الثالث من الورشة الخاصة بالتراث الثقافي اللامادي السوري التي تنظمها وزارة الثقافة مديرية التراث اللامادي بمكتبة الأسد الوطنية على الأولويات الوطنية والأهداف الاستراتيجية للعمل في هذا المجال.

الجلسة الأولى التي أدارتها الباحثة ريم ابراهيم حملت عنوان “الأولويات الوطنية في مجال التراث الثقافي اللامادي” شارك فيها رئيس جمعية العاديات في حلب المعماري خير الدين الرفاعي ونائب عميد كلية هندسة العمارة بدمشق الدكتورة عبير عرقاوي ومديرة مديرية التراث اللامادي بوزارة الثقافة المهندسة رولا عقيلي ومن برنامج التراث الحي في الأمانة السورية للتنمية رشا برهوم.

وناقش المحاورون الأولويات الحالية والمستقبلية والعمليات الإسعافية التي طالت التراث الثقافي اللامادي بالعديد من المناطق في سورية خلال الحرب الإرهابية التي تعرضت لها المجتمعات الحاملة للعناصر التراثية وما قامت به تلك المجتمعات بالتعاون مع الجهات الحكومية في إنقاذ تراثها المادي واللامادي.

وأكد المحاورون أهمية العمل على المستويين الأول المحلي من خلال التوثيق وما يتضمنه من عملية متكاملة من تدريب الكوادر وتأهيلها وإعداد قوائم جرد وحصر العناصر وصولاً لإعداد القائمة الوطنية لعناصر التراث الثقافي اللامادي السوري بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية والجمعيات والمنظمات غير الحكومية والمجتمع الأهلي.

وأوضح المحاورون ضرورة إعادة المجتمعات المحلية لفضاءاتها الثقافية ومساعدتها وتمكينها مع التأكيد على الأولوية الاقتصادية في دعم هذه المجتمعات والحرف وربطها بأهداف التنمية المستدامة والتركيز على التجارب الناجحة الفردية والجماعية واستهداف شريحة الشباب وإشراكها وربطها بمناطقها وتراثها داخل سورية وخارجها.

أما المستوى الثاني فيتمثل بالعالمي من خلال إدراج عناصر التراث الثقافي اللامادي السوري على قوائم اليونيسكو ما يساهم بالانفتاح الثقافي ويكسر الحصار الاقتصادي المفروض على الشعب السوري من خلال تصدير التراث والحرف والممارسات المرتبطة به إلى الخارج.

الجلسة الثانية التي أدارتها الخبيرة الدولية في منظمة اليونيسكو والإيسسكوا المهندسة لونا رجب حملت عنوان “الأهداف الاستراتيجية للعمل في مجال التراث الثقافي اللامادي في سورية” شارك فيها نائب مدير جامعة بلاد الشام الخاصة لشؤون البحث العلمي بدمشق الدكتور رضوان الداية ومديرة المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية الدكتورة ناديا الغزاوي والمهندس محمد معروف الجلاد من مديرية الاستثمار الصناعي الخاص والحرفي بوزارة الصناعة ومن برنامج التراث الحي في الأمانة السورية للتنمية شيرين نداف.

وناقش المحاورون أهم الأهداف الاستراتيجية للعمل في مجال التراث الثقافي اللامادي ومنها النهوض بالإطار القانوني والمؤسساتي الناظم للتراث الثقافي اللامادي في سورية وتعزيز أهميته على المستوى الوطني ونشر التوعية حوله وتعزيز دوره في المساهمة بتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وضمان استدامة التراث الثقافي اللامادي ومجتمعاتها الحاملة والممارسة له.

وتختتم يوم غد آخر أيام الورشة وتناقش خلالها الإطار الحوكمي لإدارة ملف التراث الثقافي اللامادي في سورية وعرض النتائج والتوصيات النهائية.

رشا محفوض

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

درجات الحرارة أعلى من معدلاتها وأجواء حارة نسبياً نهاراً

دمشق-سانا تبقى درجات الحرارة أعلى من معدلاتها بنحو 4 إلى 6 درجات مئوية