زاخاروفا: أوكرانيا تشن حرب مخدرات ضد روسيا منذ 2014

موسكو-سانا

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن أوكرانيا تشن “حرب مخدرات” ضد روسيا منذ عام 2014.

ونقل موقع روسيا اليوم عن زاخاروفا قولها في صفحتها على موقع تليغرام “إن الأحاديث الكثيرة عن أساليب سلطات كييف والمشرفين الغربيين عليها والتي وصفت بأنها من أقذر التصرفات التي يمكن ابتداعها أو تصورها تبدأ من إعادة تأهيل الفاشية وتنتهي بالتجارب البيولوجية على البشر” لافتة إلى أن “الحديث يدور ايضا عن المخدرات أو بكلمات أدق عن الحرب غير المعلنة لنشر هذه الآفة التي مارستها مختلف الأجهزة الأمنية المختصة الأوكرانية ضد روسيا منذ عام 2014”.

واضافت زاخاروفا: “في عام 2014 شكلت المخدرات الاصطناعية الأمفيتامينات 5 بالمئة فقط من الاتجار غير المشروع بالمخدرات القادم من أوكرانيا إلى روسيا وفي العام الماضي وصلت هذه النسبة إلى 60 بالمئة بالفعل” مشيرة إلى أن الأوكرانيين أصبحوا المورد الرئيسي لهذه المواد حيث تم اكتشاف العديد من الشبكات وتصفيتها خلال السنوات الماضية.

ولفتت إلى أنه في مقاطعة بيلغورود المتاخمة لأوكرانيا وحدها زادت أحجام المواد المخدرة الاصطناعية المكتشفة من 2019 إلى 2020 بمقدار 20 ضعفاً مشيرة إلى أنه “قد يعتقد البعض أن الأمر يتعلق بنشاط إجرامي بحت وأن الأوكرانيين الذين دفعتهم حكومتهم إلى اليأس باشروا في السير في طريق ترويج المخدرات لكن الأمر ليس بهذه البساطة، اتضح أن كل منتج ومروج وموزع للمخدرات من أوكرانيا من الذين تم توقيفهم في بلادنا كان على تواصل مع جهاز الأمن الأوكراني”.

ولفتت زاخاروفا إلى أن المخابرات الأوكرانية كانت تبحث داخل بلادها عن المجرمين المحتملين القادرين على تنفيذ هذه المهمات وكانت تزودهم بالمال والمعدات من أجل توزيع ونشر المخدرات في روسيا وتم التركيز على فئة الشباب ولهذا السبب قام الأوكرانيون بتوزيع المخدرات الاصطناعية بدلاً من المواد الأفيونية الكلاسيكية وذلك لأنها تتمتع بشعبية بين المراهقين.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

نيويورك تايمز: بعض دول الناتو مرهقون من دعم أوكرانيا عسكرياً

واشنطن-سانا كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية اليوم أن بعض الدول الأعضاء في الناتو استنفدت