واشنطن بوست: ارتفاع أسهم مصنعي السلاح في الولايات المتحدة بعد مجزرة مدرسة تكساس

واشنطن-سانا

كشفت صحيفة واشنطن بوست الامريكية أن أسعار أسهم بعض أكبر شركات صناعة الأسلحة والذخيرة في الولايات المتحدة ارتفعت بعد مذبحة مدرسة روب الابتدائية في ولاية تكساس والتي أسفرت عن مقتل 21 شخصاً بينهم 19 طفلاً الأسبوع الماضي ما يؤكد التقارير التي تتحدث عن تزايد ظاهرة العنف في المجتمع الأمريكي وتهافته على اقتناء السلاح الفردي.

واعتبرت الصحيفة في تقرير اليوم أن هذا الارتفاع لا يعد أمراً غير مألوف بعد وقوع حوادث إطلاق النار حيث يسارع الامريكيون لشراء الأسلحة والذخيرة خوفاً من محاولة السياسيين مكافحة حيازة الأسلحة والحد من الوصول إليها.

وحسب الصحيفة ارتفعت أسهم مجموعة سميث أند ويسون بنسبة 8.4 بالمئة في اليومين الماضيين منذ مجزرة المدرسة الابتدائية في حين قفز سعر سهم سترم روجر نحو 5.7 بالمئة.

وارتفعت أسهم صانع الذخائر أولين كورب بنسبة 3.8 بالمئة وفي الوقت نفسه ارتفعت أسهم شركة أماو أكثر من 12 بالمئة في الأسبوع الماضي.

وتمتلك شركة تصنيع الذخيرة والتي يقع مقرها في ولاية أريزونا موقع (عن بروكر) الذي يعتبر أكبر سوق على الإنترنت للأسلحة النارية وصناعة الرماية الرياضية.

وعلى الرغم من ارتفاع معدل جرائم إطلاق النار عقد لوبي الأسلحة الأمريكي المؤيد لحمل السلاح والواسع النفوذ جمعيته السنوية في تكساس وسط جدل محتدم بعد ثلاثة أيام من المجزرة المروعة داخل إحدى مدارس الولاية وفي وقت تواجه الشرطة انتقادات لتأخرها في التدخل.

حيث أكدت شهادات كثيرة أن أهالي التلاميذ انتظروا طويلا أمام المدرسة من دون أن تتدخل الشرطة فيما كان الجاني يرتكب المجزرة في أحد الصفوف.

وكان مجلس الشيوخ الامريكي فشل امس في تمرير قانون لمواجهة “الإرهاب المحلي” تم اقتراحه من قبل عدد من النواب بهدف الحد من حوادث إطلاق النار الدموية المتزايدة في الولايات المتحدة.

ويسلط الفشل في تمرير القانون المذكور الضوء على الانقسام في الولايات المتحدة بين الديمقراطيين والجمهوريين حول حق حمل السلاح ويأتي مع تواصل جرائم إطلاق النار التي تحصد أرواح الأمريكيين بشكل شبه يومي.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

مقتل 46 مهاجراً غير شرعي داخل شاحنة في ولاية تكساس

واشنطن -سانا أعلنت السلطات الأميركية العثور على جثث 46 مهاجراً غير شرعي على الأقل داخل …