الشريط الإخباري

مهرجان شعري بعيد الشهداء على منبر ثقافي كفرسوسة

دمشق-سانا

قصائد شعرية قدمت في مهرجان استضافه المركز الثقافي في كفرسوسة حملت مشاعر الفخر والاعتزاز بشهداء سورية الذين بذلوا أرواحهم ليدافعوا عن الوطن وليردوا العدوان عنه.

المهرجان الذي أقيم بالتعاون مع فرع إدلب لاتحاد الكتاب بمناسبة عيد الشهداء قدم فيه الشاعر غالب جازية قصيدة اتسمت بنبرتها الحماسية وغنائيتها واهتمامها بالشهداء وحب الوطن عبر الشعر الموزون.

كما قدم الشاعر قحطان بيرقدار قصيدة حملت عنوان أبجدية المجد عبر خلالها عن سمو من جادوا بأنفسهم فكانوا النجوم الخالدة أبد الدهر معتمداً على موسيقى الشعر.

كما قدم الشاعر الدكتور مزاحم الكبع قصيدتين الأولى للشهداء حملت عنوان (توأم الشمس) والثانية حملت عنوان (مل السلاح ولم تملوا) والتي بلغ فيها فخره بالشهداء مداه.

بينما قدم الشاعر عبد العظيم جحجاح قصيدة عبر فيها عن شوقه لمدينة إدلب وتطلعه ليوم تطهيرها من دنس الخائنين وقدم الشاعر محمد حسن العلي قصيدة هو الشهيد مشبهاً هذا الإنسان بالأنبياء لسمو ما قدموه.

وقدمت الشاعرة مريم محمود العلي قصيدتها (قم سيدي) التي حفلت بحوار وجداني مع الشهيد.

كما ألقى الشاعر محمد عبدو الحدوة قصيدة تحدث فيها عن الشهداء الذين اغتالتهم يد الارهاب معتبراً أن هؤلاء من أهم القيم التي تقوم بحماية الوطن وذلك بعاطفة شعرية صادقة.

وختم الشاعر محمد حسن علي بمجموعة قصائد اقتصرت على شعر الشطرين والروح الوطنية والقومية والالتزام بالموسيقا واللغة.

الشاعر محمد خالد الخضر رئيس فرع إدلب لاتحاد الكتاب الذي أدار المهرجان تحدث عن تماهي شعراء سورية المعاصرين مع المناسبات الوطنية ودورهم الثقافي ومنشوراتهم مبيناً أهمية الشعر الذي يتحدث عن الشهادة والشهداء لأنه يجسد أرفع القيم.

هادي عمران

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

نصوص متنوعة ضمها مهرجان شعري نظمه فرع إدلب لاتحاد الكتاب العرب

دمشق-سانا تنوعت نصوص المهرجان الشعري الذي نظمه فرع إدلب لاتحاد الكتاب العرب في المحطة