الشريط الإخباري

روسيا تجدد نقدها للحملة الإعلامية الغربية ضدها

موسكو-سانا

انتقدت روسيا مجدداً الحملة الإعلامية “المنسقة غير المسبوقة” التي يشنها الغرب ضدها معتبرة أنها  تهدف لتشويه صورة مطالبها العادلة للضمانات الأمنية في أوروبا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان اليوم نقلته وكالة تاس: “إن المجال الإعلامي العالمي شهد أواخر 2021 ومطلع 2022 حملة إعلامية غير مسبوقة من ناحية تنسيقها وإعدادها الهدف منها إقناع الرأي العام العالمي بأن روسيا تستعد للهجوم على أوكرانيا”.

وأشارت الخارجية إلى أنها جمعت ملفاً من “المواد الكاذبة لوسائل الإعلام الغربية التي تعتبر دليلاً على إدارة حملة إعلامية منسقة ضد موسكو تهدف إلى إحباط وتشويه صورة المطالب العادلة لروسيا في الضمانات الأمنية وتبرير المطامع الجيوسياسية الغربية والانتشار العسكري على أراضي أوكرانيا”.

وأوضحت الخارجية الروسية أن سلطات الدول الغربية ووسائل الإعلام تآمرت لتأجيج التوترات المفتعلة حول أوكرانيا لافتة إلى أن وسائل الإعلام خلافاً لمعايير الصحافة النزيهة تنشر معلومات مضللة صارخة وتتلاعب من أجل إدخال أطروحة نوايا “عدوانية” لموسكو إلى الرأي العام وفي الوقت نفسه تتجاهل التفسيرات المفصلة والمعللة  للمسؤولين الروس ولا سيما التأكيدات المتكررة بالتزام روسيا بالتوصل إلى تسوية دبلوماسية سلمية للأزمة في أوكرانيا على أساس حزمة تدابير مينسك.

وكانت وسائل إعلام غربية ادعت في وقت سابق اليوم أن موسكو قررت “غزو الأراضي الأوكرانية”.

وفي السياق ذاته كشف المكتب الصحفي للحكومة الالمانية في بيان اليوم عن مباحثات جرت بين المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو تناولت الوضع حول اوكرانيا وعبروا خلالها عن التزامهم بالفرض الجماعي لعقوبات “سريعة ومهمة” على روسيا متذرعين باحتمال انتهاكها لوحدة أراضي وسيادة أوكرانيا.

وتحدث البيان في الوقت ذاته عن أهمية منع حدوث حرب في أوروبا.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

روسيا تدعم قرار تمديد الولاية في مجال حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل

موسكو-سانا أعلنت وزارة الخارجية الروسية تأييدها ودعمها الكاملين لمجلس الأمن الدولي على تبنيه بالإجماع