الشريط الأخباري

بوتين لماكرون: الردود الأمريكية الأطلسية تجاهلت مسألة محورية

موسكو-سانا

جددت روسيا التأكيد اليوم أن رد الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي “الناتو” على مقترحاتها بشأن الضمانات الأمنية لم يأخذ في الاعتبار هواجسها الأساسية.

الموقف الروسي جاء خلال اتصال هاتفي اليوم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون وتناول مسألة الضمانات الأمنية والوضع في أوكرانيا والاتفاق النووي الإيراني.

وحسب بيان الكرملين أبلغ بوتين نظيره الفرنسي أن بلاده ستدرس بعناية الردود المكتوبة التي وردت في الـ 26 من الشهر الجاري من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي على مشروعي اتفاقيتين بشأن الضمانات الأمنية وبعد ذلك سيقرر في اتخاذ إجراءات لاحقة.

وذكر البيان أن بوتين شدد على أن ردود الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لم تأخذ في الاعتبار الهواجس الأساسية لروسيا مثل منع توسع الناتو ورفض نشر أنظمة الأسلحة الضاربة بالقرب من الحدود الروسية إضافة إلى عودة القدرات العسكرية والبنية التحتية للحلف في أوروبا إلى المواقع التي كانت تحتلها عام 1997 عندما تم توقيع الوثيقة الأساسية للعلاقات بين روسيا والحلف.

ولفت البيان إلى أن بوتين ركز خلال الاتصال على قضية تجاهل الردود الأمريكية الأطلسية المسألة المحورية وهي كيف تعتزم الولايات المتحدة وحلفاؤها اتباع مبدأ عدم قابلية الأمن للتجزئة الذي تتضمنه الوثائق الأساسية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس روسيا-الناتو والذي ينص على أنه لا ينبغي لأي طرف أن يعزز أمنه على حساب أمن الدول الأخرى.

وبخصوص الوضع في أوكرانيا أكد بوتين ضرورة امتثال كييف الصارم لاتفاقيات مينسك وغيرها من الاتفاقيات وبالدرجة الأولى فيما يخص فتح حوار مباشر مع دونيتسك ولوغانسك وإضفاء الصفة الشرعية على الوضع الخاص لمنطقة دونباس.

وذكر البيان أن بوتين وماكرون تناولا أيضاً المحادثات حول الاتفاق النووي وأشارا إلى التقارب في مواقف البلدين الداعمين لاستمرار الجهود الدولية للحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة وتنفيذها وكذلك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231.

وسبق أن تقدمت روسيا يوم الـ 17 من كانون الأول الماضي بمشروعي اتفاقين مع الولايات المتحدة وحلف الناتو حول ملف الضمانات الأمنية يشملان ضمانات لعدم توسع الناتو شرقاً على حساب أوكرانيا وأي دول أخرى والتزامات بعدم نشر الصواريخ الأمريكية الجديدة متوسطة وقصيرة المدى في أوروبا والحد من الأنشطة العسكرية في أوروبا.

وردت واشنطن على هذه المقترحات كتابيا ًأمس الأول غير أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد أمس أن الولايات المتحدة في ردها لم تجب على أهم طلب روسي وهو وقف تمدد حلف شمال الأطلسي “الناتو” نحو الشرق.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency