بلجيكا.. استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين 

بروكسل-سانا

استخدمت الشرطة البلجيكية اليوم الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين احتشدوا رفضاً للقيود المفروضة والتطعيم الإلزامي الذي فرضته السلطات لمواجهة انتشار فيروس كورونا ومتحور أوميكرون.

وذكرت رويترز أن نحو 50 ألف شخص تظاهروا بالقرب من مقر المفوضية الأوروبية في العاصمة بروكسل رافضين قرارات الحكومة التي تحظر دخول غير المطعمين إلى المطاعم والحانات ودور السينما وتحولت الاحتجاجات فيما بعد إلى أعمال عنف حيث استخدم عناصر الشرطة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وأطلق بعض المتظاهرين الألعاب النارية مع تقدم عناصر الشرطة بقوة إلى الحديقة التي تحتشد فيها مجموعات كبيرة من المتظاهرين وهددوا الصحفيين الموجودين أثناء المظاهرة وقاموا بركلهم وألحقوا أضراراً بأجهزة الفيديو الخاصة بهم فيما تم اقتحام مبنى السلك الدبلوماسي الأوروبي.

وتواجه بلجيكا موجة خامسة من إصابات كورونا حيث تم تطعيم نحو 89 بالمئة من البالغين بشكل كامل كما تلقى 67 بالمئة حتى الآن جرعة معززة في الوقت الذي بلغ فيه إجمالي الإصابات المسجلة في البلاد مليونين و697 ألفاً و239 إصابة فيما بلغت الوفيات 28780 حالة.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

هيئة حقوقية أممية تعرب عن قلقها من تصاعد العنف العنصري الذي تمارسه الشرطة البلجيكية

نيويورك-سانا أعربت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة عن مخاوفها بشأن العنف العنصري الذي تمارسه الشرطة …