مصدر إيراني: المفاوضات النووية في فيينا مستمرة ولكنها بطيئة

فيينا-سانا

أعلن مصدر إيراني أن وتيرة المفاوضات النووية الجارية بين إيران ومجموعة أربعة زائد واحد التي تضم ألمانيا وفرنسا وروسيا والصين وبريطانيا في العاصمة النمساوية فيينا مستمرة ولكنها تمضي ببطء.

وأشار المصدر في تصريح لوكالة أنباء فارس الإيرانية اليوم إلى أن “الأوروبيين كانوا يرفضون بالسابق المسودتين اللتين قدمتهما إيران حول الحظر والإجراءات النووية ويقبلون بالمسودة المنجزة خلال جولات المفاوضات الست الأخيرة.. ولكنهم اقتنعوا مؤخرا باعتماد نص ثالث يشمل كل المسودات”.

وأوضح المصدر أن النص الجديد يشمل النص الأول “مسودة الجولات الست” إضافة إلى المقترحات الإيرانية لافتا إلى أنه يتم العمل على صياغته حاليا.

وأضاف: “تلقى الوفد الإيراني حتى الآن ورقتين غير رسميتين أعدهما الطرف الأميركي فيما يخص مسودتي الحظر والقضايا النووية وقام الوفد الإيراني بالرد عليهما وتقديم الرد لهم عبر وسطاء” مشيرا إلى أن التباحث حول النص الثالث في مجموعات العمل متواصل وأن 4 مجموعات عمل من أصل 5 فاعلة والمفاوضات على مستوى الخبراء مستمرة.

ونقل المصدر عن خبراء قولهم إن “الأميركيين ورغم تحديد موعد للمفاوضات وممارسة الضغوطات يسعون إلى مواصلة عملية التفاوض ويعملون على تبني مقاربة فاعلة” معتبرا أن “الأوروبيين والأميركيين يتعاطون بشكل مناسب نسبيا ضمن المفاوضات ولكن إعلاميا يظهرون عدم تقدم العملية التفاوضية ويوجهون الاتهامات لإيران بذلك”.

وكان مساعد وزير الخارجية كبير المفاوضين الإيرانيين إلى مباحثات فيينا علي باقري كني أعلن أول أمس أن إيران قدمت العديد من المقترحات وعملت بشكل بناء وأبدت مرونة لتضييق الفجوات خلال المباحثات الجارية بينها وبين المجموعة الدولية في العاصمة النمساوية.

انظر ايضاً

إيران وعمان تبحثان تطورات المفاوضات النووية وآخر المستجدات

طهران-سانا بحث وزيرا الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والعماني بدر بن حمد بن حمود