الشريط الأخباري

تجارب ومحاور علمية متعددة حول التقانات الحديثة بالمكافحة الحيوية

دمشق-سانا

تركزت محاور المؤتمر الوطني الثاني “للمكافحة الحيوية والمتكاملة” المقام بكلية الزراعة في دمشق على آليات استخدام التطبيقات الحديثة والمستخلصات النباتية والمكافحة الميكروبية للآفات وطرق الاستفادة من التقانات الحيوية المتطورة.

وتضمن المؤتمر الذي ينظمه مركز بحوث ودراسات المكافحة الحيوية بكلية الهندسة الزراعية عرضا لأساليب إدارة الآفات الزراعية والحضرية بالاعتماد على المكافحة الحيوية وطرق تسهيل تبادل المعلومات والخبرات عن الأنشطة البحثية والتطبيقية.

ويشارك في المؤتمر باحثون ومحاضرون من كلية الهندسة الزراعية والجمعية العربية لوقاية النبات وعدد من الجهات البحثية.

وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم أشار في كلمة له إلى أن البحوث والدراسات المشاركة بالمؤتمر تشكل رافعة للنهوض بالقطاعات التنموية الاقتصادية مشددا على ضرورة التنسيق بين الجهات العلمية البحثية والوزارات والمؤسسات لممارسة دور تشاركي بحل مشكلات الزراعة والبيئة ورسم سياسات التنمية .

بدوره لفت عميد كلية الهندسة الزراعية الدكتور عبد النبي بشير في كلمة له إلى أن طروحات المؤتمر تساهم في تعزيز استراتيجيات المكافحة الحيوية والمتكاملة التي أصبحت حاجة أساسية لحل الآثار البيئية والصحية الناجمة عن استخدام المكافحة الكيميائية وتخفيض تداعياتها على المنتجات الزراعية وبما يخفف من استيراد المبيدات الكيميائية.

وعلى هامش المؤتمر افتتح معرض لتجارب وأعمال الباحثين في كلية الزراعة وطلاب الدراسات العليا وذلك ضمن متحف الحشرات بالكلية.

هيلانة الهندي