تطبيقات نظام الزراعة الحافظة في دورة تدريبية لأكساد

ريف دمشق-سانا

أقام المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة أكساد اليوم دورة تدريبية في مجال تطبيقات الزراعة الحافظة وتقانات حصاد المياه بهدف المساعدة على نشر هذه الزراعة وتحقيق الأمن الغذائي.

وضمت الدورة خمسة عشر متدرباً من مديريتي الإرشاد الزراعي والإنتاج النباتي في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وتأتي استكمالاً لورشة العمل التي نفذها المركز في رحاب كلية الزراعة بجامعة دمشق والتي استهدفت قرابة مئة متدرب من طلاب الدراسات العليا والمرحلة الجامعية من مختلف الاختصاصات ذات الصلة.

وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا بين في تصريح صحفي أن الهدف من الدورة تطوير خبرات ومعارف ومهارات المتدربين في التطبيق الصحيح لنظام الزراعة الحافظة وبيان مكوناته وأهميته كنظام زراعي بديل عن نظم الزراعة التقليدية إضافة إلى الارتقاء بالمستوى المعرفي والمهارات العملية والعلمية بما يضمن تحقيق المآرب المرجوة من التطبيق الصحيح لنظام الزراعة الحافظة الذي يشكل حلاً للمشاكل التي أدت إلى تقليل كفاءة النظم الزراعية الإنتاجية.

من جانبه أشار المدير العام للمركز الدكتور نصر الدين العبيد إلى أنه من الضروري تطبيق هذا النظام الذي يعد أحد الحلول المناسبة وهو يعتمد على ثلاثة مكونات رئيسة هي عدم فلاحة التربة والتغطية المستمرة لسطح التربة بمحاصيل التغطية الخضراء أو بالبقايا النباتية وتطبيق الدورة الزراعية المناسبة.

مدير أدارة الأراضي واستعمالات المياه في أكساد الدكتور أحمد صالح محيميد لفت إلى ضرورة التأكيد على دور تقانات حصاد المياه في تحسين كفاءة استعمال المياه وزيادة المقدرة التكيفية للنظم البيئية الزراعية في ظل التغيرات المناخية لما لذلك من أهمية كبيرة في تحسين عوامل التخفيف والتكيف مع التغيرات المناخية التي أدت إلى زيادة وتيرة تكرار دورات الجفاف.

وقدم الدكتور إيهاب جناد مدير إدارة المياه في أكساد عرضاً عن التغيرات المناخية وأثرها على المحاصيل الزراعية والجهود والمساعي التي تبذلها أكساد ووزارة الزراعة للتعامل مع هذه التغيرات ومنها الزراعة الحافظة واستنباط الأصناف المقاومة للجفاف والتصحر والأسمدة الحيوية ومحسنات التربة والتسميد الأخضر والزراعة العضوية.

وستقوم مجموعة من خبراء أكساد بتقديم محاضرات علمية وعملية تطبيقية خلال فعاليات الدورة التدريبية في محطة بحوث إزرع التابعة لأكساد ولمدة ثلاثة أيام تتناول مواضيع نظرية وتطبيقية متنوعة تتمحور حول أهمية ودور تطبيق نظام الزراعة الحافظة في تحسين إنتاجية المياه والأنواع المحصولية وتحسين خصائص التربة ودور الإرشاد الزراعي في نشر وتبني نظام الزراعة الحافظة لدى المزارعين.

انظر ايضاً

أكساد تنفذ دورة تدريبية افتراضية حول الإدارة السليمة للأراضي المتأثرة بالأملاح

دمشق-سانا بمشاركة 52 عالماً وباحثاً ممثلين لجامعات ووزارات الزراعة في سورية وعدد من الدول العربية