بحث مصير الرعايا الإيرانيين العالقين بين لتوانيا وبيلاروس

طهران-سانا

اتفق وزيرا الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والبيلاروسي فلاديمير ماكي خلال اتصال هاتفي اليوم على مواصلة المشاورات لتحديد مصير الرعايا الإيرانيين العالقين في المنطقة الحدودية بين بيلاروس وليتوانيا.

وذكرت وكالة أنباء فارس أن عبد اللهيان أعرب خلال الاتصال الهاتفي عن قلقه إزاء أوضاع الرعايا الإيرانيين بعد تداول أنباء في الفضاء الإلكتروني مقلقة حول وضع هؤلاء الأشخاص داعياً إلى أقصى تعاون من بيلاروس وخاصة حرس الحدود لمساعدتهم.

بدوره اطلع ماكي نظيره الإيراني على الإجراءات التي اتخذتها وزارة الخارجية البيلاروسية لتحديد هؤلاء الأشخاص والعثور عليهم مشدداً على استعداد مينسك الجاد لتقديم أقصى قدر من المساعدة في هذا الصدد ومواصلة الاتصالات الوثيقة مع السفارة الإيرانية.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أكد الأحد الماضي أن السفارة الإيرانية في بيلاروس أوفدت إلى المنطقة الحدودية مع ليتوانيا فريقاً لبحث اوضاع الرعايا العالقين تمهيداً لإعادتهم إلى أرض الوطن مشيراً إلى أن الوزارة تتابع باهتمام موضوع الرعايا لغاية معالجة مشكلاتهم وإعادتهم إلى البلاد.

يذكر أن 13 من الرعايا الإيرانيين عالقون في المنطقة الحدودية منذ عدة أيام.

انظر ايضاً

إيران والإمارات يبحثان في اتصال هاتفي تطوير العلاقات

طهران-سانا بحث وزيرا الخارجية الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان” والإماراتي الشيخ “عبد الله بن زايد …