افتتاح معرض الكتاب السوري بعنوان (كتابنا غدنا) بمكتبة الأسد الوطنية

دمشق-سانا

افتتح مساء اليوم معرض الكتاب السوري بعنوان (كتابنا غدنا) في مكتبة الأسد الوطنية بطابع مختلف عن دورات المعرض الدولي للكتاب نتيجة الإجراءات الحكومية في التصدي لجائحة كورونا.

المعرض الذي يستمر لغاية الـ 6 من تشرين الثاني المقبل تشارك فيه 48 دار نشر عامة وخاصة قدمت زهاء 5000 عنوان جديد في مختلف المجالات الثقافية والسياسية والاقتصادية والفكرية والأدبية.

وشغل عالم الأطفال حضوراً خاصاً في المعرض حيث شاركت 11 دار نشر مخصصة بهم حيث تشهد صناعة كتاب الطفل تجارب حديثة على مستوى الطباعة والألوان مضافا لها أدوات ووسائل تعريفية تغني معرفتهم وتساهم في جذبهم لعالم القراءة واقتناء الكتب.

وفي تصريح صحفي قالت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح: إنه خلال عشر سنوات لم تتوقف الثقافة في سورية رغم الإرهاب والقتل والتدمير وما تتعرض له اليوم من حصار اقتصادي جائر إلا أنها مستمرة في عطائها والمثقفون مستمرون في إبداعاتهم.

ولفتت وزيرة الثقافة إلى أن مكتبة الأسد الوطنية كانت على مدار السنوات الماضية الطويلة تحتضن معرضاً مهماً على المستوى العربي ولكن نتيجة للظروف الناجمة عن جائحة كورونا فضلت الوزارة عدم إقامته لهذا العام لكن شغف القراءة ومطالبة المهتمين بالمعارف ورغبة دور النشر بالتعريف بإصداراتها الجديدة شجعنا لإقامة معرض يحتفي بالكتاب السوري.

ودعت الدكتورة مشوح الكتاب والمفكرين والمثقفين إلى إعادة بناء الفكر والإنسان على أسس متينة وعصية ضد كل مسيء لحضارتنا وثقافتنا وهويتنا والانطلاق نحو مستقبل سورية المشرق.

من جهته بين مدير عام مكتبة الأسد إياد مرشد أن وزارة الثقافة ومؤسساتها تتطلع إلى أن يقام معرض خاص للكتاب السوري بشكل دوري في دمشق والمحافظات لكون الكتاب لا يزال وسيبقى أساس المعرفة والثقافة والفكر لافتاً إلى أن المعرض ليس احتفاء بالكتاب فقط وإنما طقس ثقافي وفكري ولقاء غني مع المفكرين والمثقفين بهدف تبادل المعرفة والخبرات في صناعة الكتاب والنشر.

وأوضح مرشد أن ارتفاع سعر الكتاب يأتي نتيجة تأثره بسوق الورق والأحبار في العالم على المستويين العربي والعالمي لكن القائمين على المعرض أشاروا ضمن دفتر شروط المشاركة لدور النشر إلى تقديم حسومات تصل إلى 25 بالمئة بينما قدمت بعضها حسماً وصل إلى 50 بالمئة كما سيتم توقيع نحو 50 كتاباً لمختلف دور النشر والتي جاءت بأقلام مفكرين من الوسط الثقافي السوري والتي تستحق القراءة والاهتمام.

ويرافق المعرض برنامج ثقافي متنوع من عروض سينمائية وحفلات موسيقية تحتفي بالقدود والموشحات الحلبية وندوات أدبية وفكرية وعن أدب الطفل بمشاركة باقة من المثقفين والمبدعين السوريين بمرافقة عدد من حفلات توقيع الكتب لعدد من دور النشر العامة والخاصة.

رشا محفوض وبلال أحمد

انظر ايضاً