الشريط الأخباري

بماذا طالب الصحفيون في مؤتمرهم السابع؟

دمشق-سانا

تركزت مداخلات المشاركين بأعمال المؤتمر العام السابع لاتحاد الصحفيين الذي انطلق اليوم بمكتبة الأسد الوطنية في دمشق على ضرورة زيادة طبيعة العمل الصحفي وتشميل المتقاعدين بالتأمين الصحي ورفع سن التقاعد لعمر 65 سنة وتأمين الحصانة اللازمة للإعلاميين.

وطالب أعضاء المؤتمر برفع سقف القروض الممنوحة للصحفيين وتنسيب حملة شهادة الإعلام للاتحاد وإعادة إصدار الصحف الورقية التي توقفت عن الطباعة بسبب فيروس كورونا ودفع تعويض الوفاة على نصفين عند الإحالة على التقاعد والنصف الثاني عند الوفاة وتحديد الأسباب التي حالت دون تنفيذ خطط الاتحاد.

رئيس اتحاد الصحفيين موسى عبد النور بين أن الدورة الانتخابية الحالية غير مسبوقة من حيث المشاركة وعدد المرشحين متمنياً أن تؤسس لإنطلاقة جديدة للاتحاد ومستعرضاً ما حققه الاتحاد في الدورة السابقة كرفع الراتب التقاعدي وقيمة الوصفات الطبية والمساعدات الاجتماعية وإتاحة المجال للعاملين في القطاع الخاص والعاملين في القطاع العام على نظام البونات والاستكتاب للانتساب للاتحاد.

وقال عبدالنور يجب أن يعمل الصحفي ضمن بيئة إدارية وإعلامية تمنحه الثقة والأمان والاستقرار وهي أول متطلبات نجاحه مشيراً إلى أهمية اللامركزية في العمل الصحفي.

وجدد عبد النور المطالبة بالإفراج الفوري عن مراسل الإخبارية محمد الصغير الذي اعتقلته ميليشيا “قسد” وحملها المسؤولية كاملة عن تدهور حالته الصحية مؤكداً أن الدفاع عن الصحفيين ضمن أولويات عمل الاتحاد عبر التواصل مع الجهات المعنية والمطالبة بتعديل البيئة التشريعية لضمان حرية أكبر للصحافة.

بدوره بين معاون وزير الإعلام أحمد ضوا أن الوزارة اتجهت نحو تفعيل القيادات والمفاصل والكوادر الإعلامية في مؤسساتها ضمن إطار عمل لامركزي من شأنه تنشيط وتطوير الإعلام ومنحه المزيد من المرونة.

وبين ضوا أن الوزارة والاتحاد يجمعهما هدف واحد هو دعم المهنة وحماية الصحفيين وهناك استجابة لمعظم طلبات الاتحاد من ناحية الدعم وتأمين ميزانيات جديدة منوها بالدور الذي قام به الإعلاميون الوطنيون خلال فترة الحرب ونجاحهم بمواجهة الإعلام المعادي الذي يمتلك إمكانيات ومعدات متطورة وميزانيات ضخمة.

 

عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الدكتور مهدي دخل الله أشار إلى ضرورة تحسين الوضع المعيشي للصحفيين واستثمار موارد الاتحاد لدعم الصحفيين وتمكين دور المرأة في الإعلام.

وخلال رده على مطالب أعضاء المؤتمر بين رئيس الاتحاد موسى عبد النور أنه بهدف دعم الاتحاد مالياً تمت المطالبة بتخصيص 4 بالمئة من قيمة الإعلانات لصالح صندوق الاتحاد ورفع طبيعة العمل الصحفي من 5ر6 بالمئة الى 13 بالمئة مؤكداً أن الدورات التدريبية التي يقيمها الاتحاد تشمل جميع المحافظات وبإشراف مدربين مختصين من صحفيين وأكاديميين كما أن الاتحاد انتسب للاتحاد الدولي للصحفيين بهدف حماية الصحفي السوري وقطع الطريق على كل من يريد التكلم باسمه في الخارج.

من جانبه وخلال رده على مداخلات المشاركين بالمؤتمر أشار معاون وزير الإعلام أحمد ضوا إلى أن الوزارة تسعى لوضع قوانين وتشريعات تؤمن الدعم للإعلاميين وحمايتهم لافتاً إلى أن مشروع قانون الإعلام الجديد يركز على عدد من القضايا المهمة منها منع توقيف الصحفي حتى في حال القدح والذم وتعويض ذلك بغرامة مالية وحماية كل صحفي يحمل بطاقة صحفية ومعالجة موضوع المكاتب الخارجية.

ودعا ضوا الصحفيين ذوي الخبرة الراغبين باتباع دورات التدريب التي تقام للإعلاميين إلى تقديم سيرهم الذاتية للوزارة مشيراً إلى أن الوزارة تواصل العمل لتأمين فرص عمل للصحفيين عبر مسابقات التوظيف فيها وبعدد من المؤسسات التابعة لها وتوفير تجهيزات وتقنيات العمل الصحفي.

وكرم المؤتمر الصحفي خالد الحسن الذي كانت تعتقله ميليشيا “قسد” المرتبطة بالمحتل الأمريكي حيث يواصل المؤتمر أعماله غداً بانتخاب أعضاء مجلس الاتحاد وأعضاء صندوقي الضمان الصحي والتقاعد.

رحاب علي ومالك عبدو

انظر ايضاً

اتحاد الصحفيين ومجلس الشعب في عيد الصحافة السورية: الإعلاميون لهم دور مشرف في الدفاع عن سورية وسيبقون الأوفياء لمهنتهم ووطنهم

دمشق-سانا أكد اتحاد الصحفيين أن الصحفيين في سورية أدوا واجبهم الوطني والمهني فكانوا المدافعين عن …