مطالبات بزيادة الدعم لصندوق التكافل الاجتماعي لنقابة المعلمين

دمشق-سانا

تحسين الوضع المعيشي للمعلمين وتشميل أسرهم بالضمان الصحي وزيادة الدعم لصندوق التكافل الاجتماعي ومعالجة نقص الكتب المدرسية ولا سيما في الأرياف ورفد المدارس بالكوادر المتخصصة وربط التعليم المهني بسوق العمل أبرز مطالب المشاركين في المجلس المركزي السادس لنقابة المعلمين الذي بدأ أعماله اليوم في نقابة المعلمين بدمشق.

وطالب المشاركون بالإسراع بتأهيل وترميم المدارس المدمرة بفعل الإرهاب ومعالجة نقص المدرسين بجميع الأماكن وتزويد المدارس التي تعاني من زيادة بعدد الطلاب بغرف مسبقة الصنع وصرف أجور المراقبة والتصحيح على أساس الراتب الحالي وتعيين عاملين كمستخدمين بعقود سنوية وتوفير الكتاب للطالب مع بداية العام الدراسي ورفع قيمة الوصفة الطبية من 75 ألف ليرة إلى 200 ألف نتيجة ارتفاع أسعار الأدوية وإعادة النظر بقرار صرف تعويض العمل للمفرغين.

كما طالبوا بإحداث مدرسة ثالثة للمتفوقين في السويداء وإعادة تفعيل المعاهد المتوسطة لمعالجة نقص المعلمين والاستفادة من الثانويات الصناعية المهنية لرفد المدارس بكل المستلزمات وتفعيل مادة التربية المهنية وصرف رواتب المعلمين الذين التحقوا بخدمة العلم والاستمرار بتحديد مراكز العمل للحالات الإنسانية الصعبة.

وأكد عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التربية والطلائع ياسر الشوفي في كلمة له أن عملية التعليم متطورة ومتجددة دائماً والعملية التربوية في سورية متكاملة حيث يعمل بها فريق متكامل من التربويين ونقابة المعلمين ومنظمة الطلائع ومنظمة اتحاد شبيبة الثورة.

وفي معرض رده على أسئلة واستفسارات المشاركين أكد وزير التربية الدكتور دارم طباع أهمية الاعتماد على الكفاءات في إطار مشروع الإصلاح الإداري وأن الوزارة تسعى إلى زيادة قيمة التعويض المقدم للنقابة إلى 300 مليون لدعم صندوق التكافل الاجتماعي وتتابع موضوع الشواغر حيث تعمل على معالجة نقص المستخدمين في المدارس من خلال عقود الثلاثة أشهر ويتم التنسيق مع وزارة التنمية الإدارية للإعلان عن مسابقة للفئات الثالثة والرابعة والخامسة بأقرب وقت.

وأشار وزير التربية إلى أنه سيكون هناك أسس جديدة للتعامل مع شركات التأمين وتتم دراسة موضوع المكافأة على الراتب الحالي مع وزارة المالية كما يتم بشكل دوري إرسال خشب للمدارس المهنية لتصنيع مقاعد للمدارس حيث يوجد الآن 3500 مقعد يتم تصنيعها بمدارس محافظة دير الزور المهنية و1500 بدمشق إضافة إلى أن العمل جار بالتنسيق مع وزارة التنمية الإدارية لتعيين الموجهين مبيناً أن الوزارة وجهت بعدم التشدد باللباس المدرسي مراعاة للوضع الاقتصادي للأهالي.

ويناقش المجلس على مدى يومين التقارير التنظيمية والثقافية والقضايا التربوية والتعليمية والنقابية والنشاطات والمشاريع الاستثمارية وواقع الصناديق النقابية والارتقاء بها لتؤدي الدور المنوط بها في خدمة المعلمين.

رحاب علي-سكينة محمد

انظر ايضاً

لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب تناقش الموازنة الاستثمارية لوزارة التربية

دمشق-سانا ناقشت لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب اليوم الموازنة الاستثمارية لوزارة التربية والجهات التابعة …