لافروف: التدخل في شؤون الدول الأخرى أمر غير مقبول

فيينا-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى واستخدام القوة في تجاوز القانون الدولي “أمر غير مقبول أبدا” وعلى الولايات المتحدة أن تعي ذلك.

وقال لافروف للصحفيين في فيينا عقب محادثات مع نظيره النمساوي الكسندر شالنبرغ اليوم “لا داعي للتدخل في شؤون الآخرين ولا حاجة لاستخدام القوة في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة” وشدد على أن أهم استنتاج يمكن للأمريكيين استخلاصه من الوضع في أفغانستان هو أنه لا داعي لتعليم أحد كيف يعيش أو فرض ذلك بالقوة.

وأضاف لافروف: رأينا في سورية وليبيا والعراق وأفغانستان عندما أراد الأمريكيون إجبار الجميع على العيش بالطريقة التي يراها الأمريكيون مناسبة داعيا الجميع إلى حل أزماتهم الخاصة بأنفسهم.

ولفت لافروف إلى أن الحملات العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة في عدد من دول العالم “لم تؤد إلى شيء جيد” بل أدت فقط إلى “تصاعد الإرهاب في بعض الحالات وتهريب المخدرات وتنامي هذه الأعمال بشكل غير مسبوق كما نتج عنها المهاجرون غير الشرعيين وتدفق هؤلاء الذين غمروا أوروبا فور قصف الناتو لليبيا”.

وفيما يتعلق بالعلاقات بين موسكو وبروكسل أكد لافروف أن الاتحاد الأوروبي يتحمل المسؤولية عن “الحالة البائسة” التي وصلت إليها هذه العلاقات مشيرا إلى أن الاتصالات بين موسكو والاتحاد تقلصت إلى أدنى حد نتيجة سياسة بروكسل الهادفة إلى ردع روسيا.

وأبدى لافروف استعداد بلاده لتطوير حوار “براغماتي” مع الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه في أجواء من المساواة والاحترام المتبادل حصريا والبحث عن تفاهمات في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

انظر ايضاً

لافروف: موسكو وواشنطن تعملان على تنشيط الاتصالات بينهما

موسكو-سانا أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وجود رغبة مشتركة بين روسيا والولايات المتحدة لتنشيط …