الشريط الأخباري

ميساء اسماعيل… موهبة متميزة في رسم الماندالا

حمص-سانا

موهبة متميزة امتلكتها الشابة ميساء اسماعيل من حمص منذ صغرها برسم الماندالا ورفدت شغفها بها عبر التدريب المستمر حيث عملت بجد واجتهاد على تنميتها وتطويرها خلال فترة دراستها الجامعية ليتحول شغفها الإبداعي لاحقاً إلى مشروع اقتصادي ناجح.

بدأت ميساء الرسم منذ الصغر وعندما كبرت بحثت في مدارس الرسم وتياراته حتى وصلت إلى فن الماندالا الذي جذبها لقدرته على تخفيف التوتر والضغط النفسي ولا سيما أيام الامتحانات إلا أنها كانت ترسم بأسلوب بسيط مستخدمة قلم الرصاص فقط كما أوضحت في حديثها لنشرة سانا الشبابية.

وقالت: “أحببت فضاءات الماندالا وبدأت التعلم تدريجياً من قلم الرصاص إلى أدوات الرسم من مسطرة وبيكار وأقلام حبر بدرجات ناعمة جداً ساعدتني على إضافة تفاصيل وزخارف فنية أكثر على العمل” مبينة أنها تعلمت رسم الماندالا بنفسها عبر الاستعانة بالإنترنت وتدربت على رسم الأجزاء المتساوية وإنشاء الخطوط الأساسية بالرصاص لتكوين الأشكال بدقة.

كما أكدت أنها رغم احترافها رسم الماندالا والتنقيط بالحبر الأسود والملون بكل أشكالها إلا أنها تعمل على تطوير مهاراتها الفنية حيث تعلمت الرسم على الجدران والكانسون الأبيض والملون وألواح الخشب والزجاجيات والجزادين والأقمشة وغيرها.

وأشارت الشابة إلى أنها استثمرت عملها الإبداعي لاحقاً ليتحول إلى مشروع فني إنتاجي حيث باتت تبيع أعمالها لتتمكن من إعالة نفسها معتمدة في تسويق لوحاتها على الفيسبوك من خلال صفحة خاصة بمشروعها.

واختتمت ميساء حديثها بالإشارة إلى أنها تقضي أوقاتاً طويلة يومياً برسم الماندالا يحفزها تشجيع الناس وإقبالهم على رسوماتها آملة أن تتمكن قريباً من افتتاح مرسم خاص بها يختص برسم الماندالا وتعليم هذا الفن للجميع.

صبا خيربك

انظر ايضاً

تجربة واعدة للوحات المرسومة على الجدران لشابة في السويداء

تصوير: ديار باكير