المهندس عرنوس: ضرورة إحداث شركة لإنتاج الطاقات المتجددة لتأمين كامل الطاقة الكهربائية للمدن الصناعية

حمص-سانا

أكد المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء في حكومة تسيير الأعمال خلال ترؤسه اليوم اجتماعاً موسعاً مع إدارة المدينة الصناعية في حسياء بحمص والصناعيين فيها أهمية إحداث شركة لإنتاج الطاقات المتجددة بدعم حكومي بهدف تأمين كامل الطاقة الكهربائية للمدن الصناعية ومواكبة أفضل التقنيات في العالم بهذا المجال.

وأشار المهندس عرنوس إلى أهمية تأمين الكهرباء من الطاقات المتجددة في سورية لتعويض النقص في الطاقة الكهربائية الناتج عن الحصار الاقتصادي الجائر المفروض داعياً إلى الاستثمار بشكل مباشر في قطاع الطاقات المتجددة معرباً عن أمله في الوقت ذاته بأن يتم في أيلول المقبل تركيب التجهيزات للمشروع الذي تم إطلاق العمل فيه أمس في مدينة عدرا الصناعية وكذلك في المشروع المزمع إقامته في مدينة حسياء الصناعية في ظل دعم حكومي لا محدود وبيئة تشريعية وقانونية مناسبة لافتاً إلى عدم السماح بتمدد مشاريع الطاقات المتجددة على الأراضي القابلة للزراعة في ظل توافر مساحات واسعة لإقامة تلك المشاريع.

وأبدى رئيس مجلس الوزراء استعداد الحكومة لتقديم كل التسهيلات لهذه المشاريع ومنها موضوع القروض حيث سيتم قريباً عقد اجتماع موسع لجميع المصارف العامة والخاصة لوضع أسس تضبط عملية منح القروض بمدى تقدم وإنجاز الأعمال في المشاريع الاستثمارية مشيراً إلى الجهوزية الكاملة لتأمين جميع مستلزمات المستثمرين ولا سيما موضوع التصدير بصورة تتحقق فيها مصلحة الدولة والمنتجين.

وأكد المهندس عرنوس ضرورة دراسة الخيارات الأكثر ملاءمة لإقامة السكن العمالي في حسياء الصناعية باعتبارها مدينة تضج بالحياة الاجتماعية من تعليم وصحة وغيرها مشدداً على أهمية تأمين السكن العمالي للعاملين في المدينة الصناعية وتوفير البنى التحتية والخدمية وتحقيق الاستقرار للعاملين وتضافر جميع الجهود العامة والخاصة لتحقيق النهوض الاقتصادي والمجتمعي.

وتم خلال الاجتماع الاتفاق على إنشاء شركة لإنتاج الطاقة البديلة بحسياء الصناعية كما جرى بحث إنشاء منطقة صناعية خاصة بالطاقة المتجددة ضمن المدينة الصناعية.

بدورهم قدم عدد من الصناعيين مقترحاتهم حول التسهيلات لتصريف منتجاتهم في السوق المحلية والخارجية كما طرح المجتمعون مسألة إعادة النظر بقانون الشركات الزراعية بالنظر إلى غنى سورية بمختلف البيئات الطبيعية والمنتجات الزراعية وتأمين كل المستلزمات لصناعتهم ولا سيما المازوت وضرورة الاستثمار بالطاقة الريحية لكونها مجدية ولا تحتاج إلى مساحات من الأراضي.

وفي تصريح للصحفيين من أرض المشروع المزمع إقامته وتبلغ مساحته أكثر من 350 هكتارا أشار المهندس عرنوس إلى أهمية لقاء الصناعيين في مواقع عملهم بحسياء حيث أبدوا تفهماً لموضوع الاستثمار في الطاقات المتجددة وأبدوا جاهزيتهم لإطلاق مشروع في المدينة الصناعية بحسياء بطاقة 100 ميغا واط منها 50 ميغا كمرحلة أولى لافتاً إلى أن الحكومة وضعت الأرض التي تم الاتفاق عليها تحت تصرف المستثمرين في حسياء اعتباراً من هذه اللحظة معرباً عن أمله بأن تتم المباشرة بالأعمال خلال شهر وأن يصبح جزء من المشروع منتجا للكهرباء خلال ستة أشهر.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن موضوع الطاقات البديلة في حسياء تأتي أهميته من كونه يقع قرب محطة التوليد حيث تتوافر البنية الأساسية ما ينعكس بأقل التكاليف على المستثمرين وكل ما ينتج هو للمدينة الصناعية واستمرارية عجلة الإنتاج فيها مضيفاً: إن الحكومة والصناعيين شركاء والهدف استمرارية العمل والإنتاج في المدن الصناعية ما ينعكس إيجاباً على زيادة الإنتاج لما فيه مصلحة المواطنين والمستثمرين وبما يدعم الاقتصاد الوطني.

وأكد المهندس عرنوس سعي الحكومة لدعم القطاعين الصناعي والزراعي لكونهما أكثر قدرة على تلبية الاحتياجات المطلوبة للتنمية والنهوض.

وبخصوص التغذية الكهربائية المنزلية للمواطنين أكد أنه في أول انعقاد للدورة العادية القادمة من الدور التشريعي الحالي لمجلس الشعب ستتم مناقشة الفقرات التي لم تتم مناقشتها من قانون إحداث صندوق دعم الطاقات المتجددة الذي سيقوم بتقديم القروض للاستثمارات المنزلية في الطاقة المتجددة.

مدير المدينة الصناعية بحسياء بسام منصور أشار إلى أن المشروع سيرى النور خلال أشهر وتم تخصيص الأرض من هذه اللحظة للشركة المشكلة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، منوهاً بأنه تم تخصيص مواقع لإنجاز السكن العمالي في حسياء.

رئيس غرفة صناعة حمص لبيب الاخوان ذكر أن الاجتماع تحفيزي وضروري لكل الصناعيين مشيراً إلى أهمية الطاقات البديلة والمتجددة لتستمر الصناعة في الظروف الراهنة لافتاً إلى إطلاق شركة لتوليد 100 ميغا على مراحل أحد شركائها وزارة الإدارة المحلية والبيئة التي تملك الأرض ووزارة الكهرباء التي تملك محطة التوليد ومجموعة من الصناعيين.

وبعد الاجتماع زار المهندس عرنوس احدى المنشآت الغذائية لإنتاج السكر التي سيتم إطلاق العمل فيها قريباً.

شارك في الاجتماع والزيارة وزراء الإدارة المحلية والبيئة والصناعة والكهرباء في حكومة تسيير الإعمال ومحافظ حمص.

انظر ايضاً

السفير الصربي للمهندس عرنوس: نرغب برفع مستوى العلاقات مع سورية

دمشق-سانا بحث رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس اليوم مع سفير جمهورية صربيا لدى سورية …