الشريط الأخباري

متسلحاً بالعزيمة والأمل.. الجريح عبد القادر أحمد يشارك في معرض الزهور-فيديو

دمشق-سانا

لم تسلبه الحرب التي أدت إلى بتر ذراعه وساقه إرادته بل منحته دافعاً أثبت من خلاله أن الإصابة لا تشكل عائقاً للحياة بل سبباً لحياة مهنية جديدة أسس من خلالها الشاب الأربعيني عبد القادر أحمد مشروعه الصغير المتمثل بمشتل للزهور ونباتات الزينة.

عبد القادر الذي كان يعمل مدرساً لمادة الرياضة وبعد تعرضه للإصابة إثر تفجير إرهابي نجم عنه استشهاد ابنه الوحيد وبتر ذراعه وساقه قرر بعد تماثله للشفاء النهوض من جديد ليؤسس عملاً بمساعدة عائلته فكان مشروعه الصغير عبارة عن مشتل للزهور ونباتات الزينة في شارع بغداد بدمشق يؤمن من خلاله مصروف أسرته وتكاليف علاجه.

وبابتسامة ملؤها الأمل والتفاؤل استقبل عبد القادر فريق سانا خلال مشاركته بمعرض الزهور الدولي المقام حالياً في حديقة تشرين حيث قدم في جناحه مختلف أنواع النباتات والزهور التي ينتجها في مشتله ومنها ما هو من بذور أجنبية هجينة وأنواع قزمية من الريحان والفريز والاوليفيرا والوردة الجورية والليمون والبرتقال والرمان والفليفلة والشوكيات إضافة إلى نباتات الزينة كاللبلاب التركي المتسلق والزهرة الحمراء الكبيرة والسرو الايطالي والكولونيا والكاميليا والعصاريات والمعلقات والفل البلدي والياسمين والكاردينيا.

مقولة “الإعاقة طاقة” ترجمها عبد القادر بهمته ونشاطه وعزيمته خلال استقباله زوار المعرض وتقديم الشروح لهم حول منتجاته وطرق العناية بها في المنزل مؤكداً أنه بعمله تغلب على إصابته واستعاد ثقته بنفسه وبات فردا منتجا في المجتمع.

ولفت عبد القادر إلى أن مشاركته بالمعرض تشكل بالنسبة له فرصة لتسويق منتجاته والتعريف بها كما أنها تسهم بتشجيع وتحفيز مصابي الحرب على تأسيس مشاريع صغيرة خاصة بهم ورفع معنوياتهم ودفعهم للتأقلم مع وضعهم ليكونوا فاعلين ومنتجين بكل الحالات لأن سورية بحاجة جميع أبنائها.

وختم عبد القادر حديثه بالقول: “أحب عملي واستطعت من خلاله بناء سمعة طيبة ساعدتني في توسيع علاقاتي مع أصحاب المشاتل والمهتمين بالشأن الزراعي”.

يشار إلى أن معرض الزهور الدولي بدورته الـ 41 تقيمه وزارة السياحة بالتعاون مع محافظة دمشق في حديقة تشرين خلال الفترة ما بين 18 تموز الجاري ولغاية 3 آب المقبل.

انظر ايضاً

متسلحاً بالعزيمة والأمل.. الجريح عبد القادر أحمد يشارك في معرض الزهور