زاخاروفا تدين استنفار الغرب لمواجهة الصين

موسكو-سانا

أدانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم استنفار الدول الغربية لمواجهة الصين واصفة إياه بأنه دليل جديد على سعي الغرب إلى إحلال “قواعده” محل القانون الدولي.

ونقل موقع قناة روسيا اليوم عن زاخاروفا قولها على موقع تلغرام تعليقاً على تصريحات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن حول ما وصفه بضرورة منع الصين من الهيمنة في العالم: “لا توجد في القانون الدولي أحكام تسمح بحياكة مؤامرات غير مبررة موجهة ضد دول باستخدام أساليب الضغط والتهديدات والعقوبات لكن قواعد الغربيين المزعومة تسمح بذلك وهم يسعون إلى فرض هذه الأحكام الجديدة على العالم كله” لافتة إلى أن قمة مجموعة السبع الكبار في منتجع كاربس باي البريطاني التي عقدت أوائل الشهر الجاري أصبحت الخطوة الأولى نحو تشكيل تحالف للديمقراطيات الغربية ضد الصين.

وأضافت زاخاروفا: “إن الضغطين العسكري والسياسي الغربيين على الصين ترافقهما إجراءات اقتصادية تقييدية وبالتالي فإن القيم المزعومة التي يدافع الغرب عنها بهذه الشراسة تغدو بمثابة الشمولية الليبرالية الحقيقية” متسائلة: “هل بإمكانهم العيش في هدوء دون أن يسموا دولة سلمية واحدة عدواً وخصماً لهم…”.

وشددت زاخاروفا على أن هذا الموقف ليس جديداً بل يعكس حقيقة الموقف الغربي تجاه الصين مشيرة إلى أن ثمة تقارير إعلامية تناولت مؤخراً نتائج لقاء مجموعة السبع تركت انطباعاً بأن اللقاء المذكور كانت لديه خلفية واضحة معادية للصين.

كما علقت زاخاروفا على ما تم الكشف عنه بعد انتهاء قمة السبع الكبار من تفاصيل التعاون العسكري الأميركي الياباني واعتراف وزير الدفاع الياباني بأن طوكيو وواشنطن قامتا قبل سنوات بمراجعة مبادئ هذا التعاون لاحتواء أي “استفزاز صاروخي” محتمل من بكين وشن واشنطن وطوكيو في هذه الحالة هجوماً مضاداً على الصين قائلة: “هل بإمكان أحد أن يدعي بعد ذلك أن منظومة “ثاد” الأميركية لليابان طبيعتها محض سلمية ودفاعية”.

انظر ايضاً

خارجية فلسطين: مناورات الاحتلال في جنين انتهاك للقانون الدولي

القدس المحتلة-سانا أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية المناورات التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم على …