73 نائباً أمريكياً يطالبون بالتراجع عن قرارات ترامب بشأن الاستيطان الإسرائيلي

واشنطن-سانا

دعا عشرات النواب الأمريكيين من الحزب الديمقراطي إدارة الرئيس جو بايدن إلى اتخاذ “خطوات جادة” للتراجع عن القرارات التي اتخذها سلفه دونالد ترامب والتي اعتبر فيها عمليات الاستيطان التي يقوم بها كيان الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة “شرعية”.

وذكر موقع “دايلي بوليتيكال برس” الأمريكي أن 73 عضواً في مجلس النواب الأمريكي بينهم قياديون رفيعو المستوى وجهوا رسالة إلى بايدن جاء فيها أن “على الإدارة أن توضح تماماً بأن المستوطنات تخالف القانون الدولي عبر إعادة إصدار إرشادات وتوجيهات ذات صلة من وزارة الخارجية والجمارك الأمريكية لتحقيق هذه الغاية”.

وأكد النواب في رسالتهم ضرورة أن تشير جميع الوثائق والاتصالات الأمريكية الرسمية بشكل دائم إلى وضع الضفة الغربية وقطاع غزة على أنهما أراض محتلة.

ومن بين الموقعين على الرسالة سبعة رؤساء لجان في مجلس النواب منهم روزا ديلاورو التي ترأس لجنة الميزانيات وجون يارموث ونائب رئيس مجلس النواب كاثرين كلارك ويان شاكوفسكي الذي أطلق هذه المبادرة إضافة إلى ثلاثة نواب من فريق وجه انتقادات شديدة للعدوان الإسرائيلي الشهر الماضي على الفلسطينيين هم الهان عمر وايانا بريسلي وجامال باومان.

وطالب النواب في رسالتهم كذلك الرئيس الأمريكي بالضغط على “إسرائيل” لوقف مخططها لتهجير الفلسطينيين من منازلهم في حي الشيخ بالقدس المحتلة.

وأشار الموقع إلى أن الرسالة تعكس المطالب المتزايدة من الديمقراطيين للإدارة الأمريكية باتخاذ مواقف أكثر صرامة من كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وكان ترامب وفي انتهاك فاضح للشرعية الدولية ولقوانين مجلس الأمن الدولي عمد إلى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة كما اعتبر عمليات الاستيطان الإسرائيلي في أراضي الضفة الغربية المحتلة “شرعية”.

انظر ايضاً

دعوى قضائية جديدة ضد ترامب على خلفية اقتحام الكابيتول

واشنطن-سانا وجهت إدارة الوثائق الوطنية الأمريكية اتهاماً للرئيس السابق دونالد ترامب بمحاولة منع تسليم وثائق …