بوريسوف: نواصل العمل لإعداد اتفاقية استراتيجية طويلة الأمد لتوسيع التعاون الاقتصادي بين سورية وروسيا-فيديو

دمشق-سانا

أكد يوري بوريسوف نائب رئيس وزراء روسيا الاتحادية مواصلة بلاده العمل على تعزيز سبل التعاون مع سورية ودعم شعبها وإعداد اتفاقية استراتيجية طويلة الأمد لتوسيع التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وبين بوريسوف في تصريحات صحفية مشتركة مع وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام قبيل مغادرته مطار دمشق الدولي أنه نقل للرئيس الأسد تهاني وتقدير الرئيس فلاديمير بوتين بعد الانتصار الساحق والعظيم في الانتخابات الرئاسية في سورية والذي يعبر عن ثقة الشعب برئيسه المنتخب مؤكداً أن هذا الفوز سيساعد على تعميق وتوسيع التعاون بين البلدين.

ووصف بوريسوف لقاءه مع الرئيس الأسد بأنه كان بناء ونتائجه مثمرة وستؤدي إلى مزيد من التعاون حيث تم بحث سبل مواصلة التفاعل والشراكة بين البلدين مؤكدا دعم بلاده جميع المبادرات واقتراحات الجانب السوري فيما يخص توسيع التعاون ودعم الشعب السوري في ظل العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه.

وبخصوص الاتفاقية الاستراتيجية طويلة الأمد أشار بوريسوف إلى مواصلة العمل لإعدادها لتوسيع التعاون بين البلدين وتتمثل أهميتها لكونها ذات طابع استراتيجي ستشمل مجالات الاقتصاد والتجارة والصناعة والطاقة والزراعة والتعليم والنقل وإعادة إعمار البنية التحتية والحيوية.

ولفت بوريسوف إلى أهمية اتفاقية استثمار ميناء طرطوس التي تمت منذ فترة والذي يعتبر موقعا مهما لإجراء النقل اللوجستي بين البلدين بما في ذلك التصدير من سورية إلى روسيا واستيراد البضائع الروسية إلى سورية ودوره في دعم الاقتصاد السوري مبينا أن الشركة الروسية معنية بملف إدارة الجزء المدني من هذا الميناء وتحديثه وبناء المنشآت الجديدة لتخزين البضائع التي تفسد بسرعة.

وردا على سؤال حول القمة التي جمعت بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن وخاصة فيما يتعلق بالشأن السوري أوضح بوريسوف أن هناك تقاربا في وجهات النظر حيث تم ترسيم إمكانية استئناف الحوار المباشر بين الطرفين حول الشأن السوري مؤكدا أن فوز الرئيس الأسد في الانتخابات يشكل الرسالة الأقوى لأعداء سورية ومعارضيها بأنه من الضروري الأخذ بعين الاعتبار خيار الشعب السوري الذي دعم الرئيس الأسد بقوة ومعرباً عن أمله بأن تساعد هذه الرسالة على تخفيف الضغوط الغربية ولا سيما العقوبات المفروضة على البلاد والتي تؤثر على الشعب السوري وعلى الناس العاديين.

وأضاف نائب رئيس الوزراء الروسي: إن روسيا تعمل كل ما بوسعها لمساعدة الشعب السوري ولا سيما في الظروف الصعبة بسبب الحصار والعقوبات الغربية وتحاول إرسال المواد الغذائية إلى سورية بما في ذلك القمح والمشتقات النفطية ومستعدة لتنفيذ المشاريع ذات الأهمية الكبرى المتعلقة بإعادة بناء البنية التحتية الحيوية في سورية.

من جهته أكد الوزير عزام أن المشاريع المشتركة بين البلدين مشاريع استراتيجية تحفظ مصلحة الشعبين بما فيها المرفأ والطاقة ومعمل السماد وتحظى باهتمام خاص من روسيا لرفع قدراتنا الإنتاجية لزيادة الاستثمار في هذه المجالات.

وحول زيارة بوريسوف والوفد المرافق له بين عزام أنها تضمنت جولة مباحثات مع الوزارات المعنية للتحضير لاتفاقية التعاون بين البلدين وللجنة المشتركة رقم 13 في وقت سيقرر لاحقا مضيفا: إن وجود بوريسوف مهم جدا في هذا النوع من المباحثات لأننا نلمس حرصه على العمل من أجل تذليل الصعوبات وتعزيز فرص التعاون بين البلدين ورفعها إلى أعلى مستوياتها.

مها الأطرش

انظر ايضاً

إصابة عشرات الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال مظاهرة مناهضة للاستيطان شرق نابلس

القدس المحتلة-سانا أصيب عشرات الفلسطينيين اليوم جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مظاهرة مناهضة للاستيطان في …