الشريط الأخباري

إجراءات عديدة لمكافحة تزوير الوكالات والأختام والوثائق الرسمية

دمشق-سانا

تعمل وزارة الداخلية وفق عدة إجراءات لمكافحة الجرائم المتعلقة بالتزييف وتزوير الوثائق الرسمية والعملات النقدية والتي انتشرت نتيجة لظروف وتداعيات الحرب الإرهابية على سورية.

رئيس فرع مكافحة التزييف والتزوير وتهريب النقد في الأمن الجنائي العقيد وسيم معروف بين في تصريح لـ سانا أن جرائم عمليات التزوير سواء كانت الوكالات أو الأختام أو الوثائق الرسمية تدار من قبل عصابات متخصصة في هذا المجال حيث تم إلقاء القبض على عدة عصابات تقوم بتصنيع الأختام واستخدامها لتصديق الوكالات الخارجية والداخلية ومنها أختام لعدة وزارات وسفارات.

وأضاف معروف أنه تم توقيف عدة عصابات بجرم غصب عقارات في دمشق وريفها بموجب وكالات أو عقود بيع مزورة معتمدين على شهادة تعريف من المختار تحمل معلومات صاحب العقار وصورة الشخص المزورة وشهود زور وضبط شرطة بفقدان الهوية لإصدار بطاقة تحمل اسم صاحب العقار وصورة الشخص المزور.

وبين العقيد معروف أنه تم التعميم من قبل وزير الداخلية إلى الوحدات الشرطية كافة بعدم تنظيم أي ضبط فقدان هوية (البطاقة الشخصية) إلا بعد استخراج قاعدة بيانات السجل المدني للشخص فاقد البطاقة الشخصية ومطابقتها مع الشخص الذي يريد تنظيم الضبط من قبل رئيس الوحدة الشرطية حصراً.

وأضاف معروف أنه تم توقيف شخص عراقي الجنسية انتحل صفة دبلوماسي عراقي قام بتزوير حوالي 65 وكالة خارجية لأشخاص عراقيين على معرفة بهم وعلمه بامتلاكهم عقارات في سورية حيث قام بتصنيع الأختام التي يحتاجها في العراق ومنها أختام السفارة العراقية في سورية وأختام قسم التصديق بوزارة الخارجية وأختام مديرية الأحوال المدنية لاستعمالها ببيع ونقل ملكية عقارات المواطنين العراقيين في سورية.

وحول تزوير ملكية السيارات أشار معروف إلى أنه حجزت عدة سيارات تم تزوير نقل ملكيتها بموجب وكالات مزورة يكون المالك الحقيقي متوفياً أو خارج البلد حيث بلغ عدد الوكالات المزورة الخاصة بنقل السيارات وبيعها حوالي 500 وكالة مزورة خلال السنوات الأربع الماضية.

عمران عيسى ومدى علوش