إحياء لذكرى شهداء قوى الأمن الداخلي.. اللواء الرحمون يزور مقبرة الدحداح ويضع إكليلاً من الزهور

دمشق-سانا

احتفاء بذكرى يوم قوى الأمن الداخلي المصادف في التاسع والعشرين من شهر أيار زار اللواء محمد الرحمون وزير الداخلية ضريح شهداء قوى الأمن الداخلي في مقبرة الدحداح بدمشق وقرأ الفاتحة على أرواحهم الطاهرة ووضع وزير الداخلية إكليلاً من الورود على الضريح تخليداً لليوم الوطني الذي ضحى فيه أبطال حامية البرلمان من رجال الشرطة والدرك بأنفسهم عن البرلمان.

وفي تصريح للصحفيين أشار اللواء الرحمون أن هذه الزيارة جاءت إحياء لذكرى شهداء قوى الأمن الداخلي من رجال الشرطة والدرك الذين رفضوا الانصياع لأوامر المستعمر الفرنسي وأداء التحية للعلم الفرنسي وهو ينزل من على السارية حيث أقدمت قوات الاستعمار الفرنسي على قصف مبنى البرلمان واقتحموه وقتلوا من بقي فيه على قيد الحياة.

وبين اللواء الرحمون أن ما فشل به أعداء سورية في الماضي لم يستطيعوا تحقيقه خلال السنوات العشر من الحرب والإرهاب والحصار الاقتصادي الذي فرضوه على الشعب السوري لافتاً إلى أن ما عبر عنه الشعب السوري يوم الاستحقاق الدستوري بانتخاب رئيس الجمهورية العربية السورية كان دليلاً على ذلك حيث خرج الشعب ليقول لهم.. لا لمخططاتكم ونعم لوطننا مؤكدين أن سورية ستبقى كما عهدها الجميع قلعة قوية وصامدة في وجه المعتدين.

يشار إلى أن البرلمان السوري تعرض في ال 29 من أيار عام 1945 لنيران المستعمر الفرنسي لرفض حاميته أداء التحية للعلم الفرنسي حيث قام المستعمر الفرنسي بقصف البرلمان وقتل حاميته والتمثيل بجثثهم.

رافق الوزير معاونوه وعدد من ضباط قوى الأمن الداخلي.

عمران عيسى ومدى علوش

انظر ايضاً

استشهاد عنصر من قوى الأمن الداخلي برصاص مسلحين مجهولين في ريف القنيطرة الجنوبي

القنيطرة-سانا استشهد عنصر من قوى الأمن الداخلي جراء إطلاق النار عليه في ناحية القصيبة بريف …