في صورة تعكس إرادة الحياة لدى السوريين.. فعاليات وطنية بمختلف المحافظات دعماً للاستحقاق الرئاسي

محافظات-سانا

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية تتواصل الفعاليات الوطنية الداعمة للاستحقاق الدستوري المتمثل بالانتخابات الرئاسية المقررة في السادس والعشرين من الشهر الجاري بمختلف المحافظات في صورة تعكس إرادة الحياة لدى الشعب السوري بكل شرائحه.

ففي السويداء شارك طلاب من كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية الثانية بتجمع طلابي نظمه فرعاً جامعة دمشق والاتحاد الوطني لطلبة سورية بالسويداء.

وأكد المجتمعون استعدادهم للمشاركة بالانتخابات انطلاقاً من واجبهم الوطني حيث لفت كل من الطلاب مرح الشعراني ومعن الصفدي وطارق النجاد وحمزة كمال إلى أهمية المشاركة لاختيار المرشح الأكفأ والتعبير عن حالة الديمقراطية في سورية.

وأقيمت فعالية شعبية في قرية مفعلة بالسويداء تخللها تقديم قصائد وفقرات فنية ذات طابع وطني حيث أكد المشاركون فيها أن السوريين يترقبون يوم الانتخابات ليقولوا كلمتهم في صناديق الاقتراع.

وفي بلدة شقا نظمت فعاليات أهلية وشبابية ودينية ونسائية من البلدة والقرى المجاورة لقاء جماهيريا أكد خلاله المشاركون استعدادهم للمشاركة بالانتخابات انطلاقا من واجبهم الوطني.

وفي بلدة عرى أقيم تجمع جماهيري بمشاركة فعاليات شعبية ورسمية وشبابية ودينية من البلدة والقرى المجاورة تخلله تقديم عدد من الفقرات الفنية والفلكلورية والقصائد الوطنية.

وفي المركز الثقافي العربي بالسويداء قدمت فرقة شهرزاد حفلا فنيا وطنيا تضمن عروضا فنية عبرت عن الأمل بأن سورية مقبلة على النور والفرح بفضل تضحيات الجيش العربي السوري ووحدة الشعب.

ونظم فرع اتحاد شبيبة الثورة في خيمة الوطن حفلا فنيا وطنيا تضمن فقرات فنية لفرقتي الكورال والفنون الشعبية.

وأمام قلعة صلخد نظم فرع منظمة طلائع البعث بيانا فنيا لأطفال المنظمة تخلله فقرات راقصة وإلقاء أغان وقصائد وطنية.

وفي حمص نظمت مجموعة المتين الصناعية بمدينة حسياء الصناعية تجمعاً عمالياً بحضور فعاليات رسمية وشعبية وصناعية واسعة حمل المشاركون فيه الإعلام الوطنية مؤكدين أن الانتخابات استحقاق دستوري يعكس إرادة الحياة لدى السوريين.

وأعرب عدد من العمال المشاركين ومنهم مجد وسوف وأحمد الموسى وآية وسوزان وزينب العموري من مجموعة المتين وابتسام سلوم وبسمة خضور وعلي حسين من القطاع العام عن إصرارهم على المشاركة بالانتخابات واختيار الشخص الأجدر لقيادة سورية.

وأشار جمال القادري رئيس اتحاد نقابات العمال في سورية خلال كلمة ألقاها إلى أن تنفيذ الانتخابات في موعدها بمثابة رسالة مفادها بأننا أنجزنا ديمقراطيتنا بأنفسنا وبإرادتنا الوطنية ودفنا أحلام الطامعين وكل من أراد تدمير سورية إلى غير رجعة كما يعد إنجاز هذا الاستحقاق خطوة باتجاه تحقيق النصر الكبير.

ولفت حافظ خنصر رئيس اتحاد عمال حمص إلى أهمية المشاركة باعتبارها واجباً وطنياً ونصراً دستورياً واستمراراً لعجلة الإنتاج فيما أكد لبيب الأخوان رئيس مجلس إدارة مجموعة المتين الصناعية ضرورة مشاركة جميع العمال بالانتخابات لما فيها مواصلة العمل والإنتاج بينما لفت ناصر الناصر عضو مجلس الشعب إلى ضرورة انتخاب الشخص الأكفأ لقيادة سورية.

وفي جامعة البعث نفذ طلبة الجامعة فعاليات ونشاطات علمية وأدبية وثقافية وفنية حيث تم افتتاح معرضين فنيين في كليتي الهندسة المعمارية والهندسة الكيميائية والبترولية ضما أكثر من 100 لوحة فنية وأمسية أدبية تناولت الشعر والخاطرة والقصة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

وأشار الدكتور نضال سطوف عميد كلية الهندسة المعمارية إلى أن تنظيم هذه الفعاليات يأتي دعماً للانتخابات الرئاسية التي هي حق وواجب علينا جميعا وهي نقطة التحول المهمة التي ستشهدها سورية من خلال التعبير الصادق الذي يمتلكه السوريون تجاه شهدائهم وجرحاهم.

وفي حي الأرمن نظم فرع نقابة المعلمين فعالية ثقافية دعما للانتخابات الرئاسية التي يرى فيها المعلمون تعزيزا لانتصارات جيشنا.

ونظمت الفعاليات الشعبية في قرى المنزول والرقامة والدرداء والحمرات والغالية بريف حمص تجمعا وطنيا في ساحة المنزول حيث أكد المشاركون فيه أن الانتخابات الرئاسية القادمة انتصار لإرادة الشعب السوري في اختيار من يمثله.

وفي ساحة الساعة بمدينة الرستن نظم فرع شبيبة حمص تجمعا شعبيا أكد خلاله المشاركون وجوب المشاركة بالانتخابات لأنها تمثل إعلانا لبدء مرحلة جديدة من الإعمار.

وشهدت بلدة الجويخات تجمعا جماهيريا كبيرا شارك فيه أهالي البلدة والبلدات المجاورة “عيون الوادي وحدية وبتيسة الجرد وطريز” حيث أكد المشاركون أن المشاركة بالانتخابات الرئاسية حق وواجب وطني وأن الشعب السوري سيثبت من جديد في يوم الانتخابات أنه قادر على تقرير مستقبله بنفسه بعيدا عن الضغوط والإملاءات الخارجية.

وأقام فرع اتحاد الكتاب العرب بحمص ندوة فكرية شارك فيها كل من أميمة إبراهيم رئيسة الفرع والدكاترة عبد الرحمن بيطار وغسان لافي طعمة وإياد خزعل.

وفي بلدة شين نظمت الفعاليات الأهلية والشعبية والحزبية لقاء جماهيرياً واسعاً من مختلف القرى المحيطة بالبلدة أكد المشاركون فيه على وجوب المشاركة الواسعة بالانتخابات.

وفي بلدة القبو جمعت خيمة وطن أهالي القرى المحيطة بالبلدة وتزينت الساحة باللافتات والأعلام الوطنية وأكد المشاركون أهمية المشاركة في الاستحقاق الرئاسي الذي هو انتصار لإرادة الشعب السوري واختيار مرشحه المناسب لقيادة البلاد.

وفي مدينة تلكلخ أقيم تجمع شعبي رفع فيه المشاركون العلم الوطني واللافتات التي تدعو إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية مؤكدين أن المشاركة في الانتخابات واجب على كل سوري.

وفي بلدة كفرام أقيم تجمع جماهيري اكد المشاركون خلاله أن السوريين سيثبتون في يوم الاستحقاق الرئاسي للعالم تمسكهم بحقهم وإرادتهم.

كما نظم فرع شبيبة حمص فعاليات وطنية بمشاركة شعبية في حيي الأرمن وعكرمة شملت مسيرا شبابيا وتجمعا شعبيا شارك فيهما أكثر من 1500 شاب وشابة.

ونظمت الفعاليات الشعبية خيمة وطن في ساحة بلدة فيروزة بريف حمص ومسير سيارات جاب أرجاء البلدة حاملين الأعلام الوطنية دعما للمشاركة بالاستحقاق الدستوري.

وأمام فندق حمص الكبير في حي عكرمة أقيمت خيمة وطن ضمت آلاف المواطنين من أبناء المحافظة الذين أكدوا أن السوريين مصممون على المشاركة في الاستحقاق الدستوري باعتباره حقا دستوريا وواجبا وطنيا.

وفي قرية حوارين التابعة لناحية مهين أقيم تجمع وطني في خيمة وطن نفذها أهالي القرية ودعوا إليها أبناء القرى المجاورة في المزرعة وصدد والقريتين والشعيرات واعربوا عن رغبتهم الصادقة في المشاركة بالانتخابات الرئاسية.

وفي حمص أيضا نظم أهالي حي الخالدية مساء اليوم تجمعا شعبيا ضمن خيمة وطن أقيمت في شارع الشوادر بالحي احتشد فيها عدد كبير من الأهالي والوجهاء من أحياء الخالدية ودير بعلبة والزهراء والعباسية حيث أكدوا أن سورية تثبت نصرها السياسي عبر الاستحقاق الرئاسي الذي يعكس صمودها وقوتها وسيادتها الوطنية.

وفي تصريح لمراسلة سانا أشار الدكتور عبد المؤمن قشلق أمين شعبة المدينة الأولى بحمص إلى أن الانتخابات الرئاسية التي ستقام في السادس والعشرين من الشهر الجاري تؤكد أن السوريين حريصون على تطبيق الدستور والمشاركة بالاستحقاق لاختيار المرشح القادر على النهوض بسورية ومتابعة مسيرة البناء وإعادة الإعمار .

بدوره بين المهندس مأمون عبد القادر من أهالي الحي أن الذهاب إلى صناديق الاقتراع هو حق وواجب وطني لتصل صورتنا للعالم أجمع أننا كسوريين أصحاب قرار وطني وسنكون اوفياء لتضحيات الجيش العربي السوري ودماء الشهداء التي بذلت لتبقى أرض سورية حرة أبية فيما قالت أم محمد من أهالي حي دير بعلبة أن التجمعات التي تقام يوميا في كل المناطق السورية تعكس وحدة السوريين وتمسكهم بسيادة بلدهم.

ومن المشاركين أيضا قال جعفر علوش و سامر الجمال من حي الزهراء بحمص إن السوريين اليوم يجتمعون تحت علم الوطن ليرسلوا صوتهم للعالم أجمع بأن سورية قوية وموحدة وخرجت من محنتها رغم كل الظروف والاستحقاق الرئاسي هو أكبر دليل على ذلك.

وفي حي الادخار بحمص نظم الأهالي تجمعا شعبيا بالقرب من مقر المؤسسة العامة للإسكان دعما للاستحقاق الرئاسي والسيادة الوطنية وعربون وفاء لتضحيات الجيش العربي السوري شارك فيه أهالي الحي والسكن الشبابي والمساكن الغربية ومواطنون من مختلف الأحياء .

وفي تصريح لسانا بين الشيخ سمير سلوم من وجهاء الحي أن الشعب السوري اختار تحديد مصيره بعيدا عن التدخلات الخارجية فيما قال كل من عماد الدين حسين وحازم العبد الله من أهالي حي السكن الشبابي.. إن كل السوريين الشرفاء يجب أن يتوافدوا إلى صناديق الاقتراع لانه حق دستوري لكل السوريين ودليل تعافي سورية وقوتها.

وفي حماة نظمت الفعاليات الشعبية والأهلية في حي القصور تجمعا جماهيرياً حاشداً حيث أشار رئيس لجنة الحي محمود قيمة إلى أن المشاركة أصدق تعبير عن محبة الوطن والرغبة في بقائه موحداً مستقلا.

وفي قرية السويدة الغربية نظمت الفعاليات الأهلية تجمعاً في ساحة القرية تخللته فقرات فنية أكد المشاركون فيه دعمهم للانتخابات الرئاسية التي تعبر عن رفض السوريين للتدخل الخارجي بشؤون بلدهم.

وفي القنيطرة نظم أبناء تجمع بلدة شبعا للنازحين بريف دمشق ملتقى وطنياً حيث أكد محمد البكار رئيس بلدية شبعا ضرورة المشاركة الفعالة في الانتخابات فيما لفت الشيخ علاء عسكر من وجهاء التجمع إلى أنه سيشارك لاختيار المرشح القادر على قيادة سورية للمرحلة القادمة.

كما نظم فرع القنيطرة لطلائع البعث مسيراً من دوار الباسل إلى ساحة الثامن من آذار في بلدة خان أرنبة أكد المشاركون فيه أهمية المشاركة تجسيداً لاستقلالية القرار السوري.

وفي الحسكة أقيمت في الهيئة العامة للمشفى الوطني في القامشلي خيمة وطن لدعم الاستحقاق الدستوري والدعوة للمشاركة في الانتخابات الرئاسية.

وفي السياق ذاته أقيمت في قرية خراب عسكر بريف القامشلي خيمة وطن حيث أوضح الشيخ عبد الحميد أسعد الظاهر شيخ عشيرة بني سبعة أن أبناء القرية عازمون على المشاركة في الانتخابات الرئاسية لأنها حق شرعي لهم مبيناً أن المشاركة في الانتخابات هي السبيل الوحيد للخلاص من كل الظروف الصعبة التي لحقت بالسوريين وعلى كل الصعد.

وأكد المشاركون في خيمتي الوطن ضرورة المشاركة بالانتخابات باعتبارها واجباً وطنياً وحقاً لجميع المواطنين مشددين على اختيار من يستحق قيادة سورية ويحمل صفات القائد المقاوم.

وفي محافظة حلب نظمت مديرية الثقافة حفلا فنيا تضمن فقرات شعرية وفنية منوعة وأغاني وطنية حيث أوضح جابر الساجور مدير الثقافة أن الواجب الوطني يحتم علينا أن نشارك بالانتخابات لنقول للعالم أجمع أن سورية المنتصرة على الإرهاب قادرة على أن تقود كل الاستحقاقات بكل شفافية.

وفي قرية تل مكسور المحررة من الإرهاب بريف الباب الشرقي أكد المشاركون في التجمع الجماهيري العشائري الذي اقيم في القرية اليوم أن اجراء الاستحقاق الدستوري في موعده نصر جديد تحققه سورية وتعزيز لسيادتها واستقلال قرارها.

وبين المهندس اصطيف اصطيف من عشيرة البوسبيع ان جماهير الوطن ستلبي النداء في السادس والعشرين من أيار الجاري لاختيار من يمثلها لقيادة سورية فيما قال محمد العيس من عشيرة البوشعبان.. إنه سيشارك انطلاقا من الواجب الوطني وتجسيدا للديمقراطية أما حسين الجمعة القاسم فقد أوضح أنه سيصوت في الانتخابات تتويجا لانتصارات الجيش العربي السوري ووفاء لدماء الشهداء.

القس عبد الله حمصي راعي كنيسة الاتحاد المسيحي الانجيلية في حلب أشار إلى أن المشاركة في الاستحقاق الرئاسي هي حق وواجب على كل مواطن سوري لتقرير مستقبل سورية فيما لفت الشيخ عمر الغانم إلى أن جميع العشائر ستشارك في يوم الانتخابات الرئاسية لاختيار من يمثلها في قيادة سورية.

وفي محافظة اللاذقية شهدت ساحة السيد الرئيس بمدينة جبلة فعالية أهلية وشعبية تخللها عرض موسيقي للفرقة النحاسية وفقرات فنية قدمها أطفال منظمة طلائع البعث بحضور المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي.

وشهدت مناطق عدة في اللاذقية تجمعات شعبية منها في ساحة قوس النصر بحي الصليبة وحي الرمل الجنوبي عبر فيها المشاركون عن دعمهم للاستحقاق الدستوري الرئاسي لاستكمال مسيرة النصر التي رسمتها تضحيات الجيش العربي السوري.

وفي قرية المشتية بمنطقة وادي القلع بريف جبلة احتشد عدد كبير من المواطنين في تجمع جماهيري داعم للاستحقاق الرئاسي حيث أكد المشاركون خلاله على المشاركة في الانتخابات تقديرا لدم كل شهيد على امتداد الجغرافيا السورية وأن سورية بلد سيادي واختيار رئيس لها شأن داخلي يقرره الشعب السوري وحده.

وفي محافظة طرطوس نظمت فعاليات جماهيرية واهلية تجمعا جماهيريا حاشدا بالقرب من جامع السيدة خديجة تخلله عرض لفرقة العراضة الشامية وإنشاد لفرقة الشيخ نور الدين خورشيد من دمشق وفرقته المولوية.

وقال الدكتور سليمان غانم من الحضور إن المشاركة في الانتخابات حق وواجب فيما أشارت بتول ابنة الشهيد نضال الحسن في كلمة أبناء الشهداء الى أن المشاركة بالتصويت هي بمثابة الوفاء لدماء الشهداء.

حضر التجمع وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد والمهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي ومحافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى والمطران ديمتري شربل مطران صافيتا للروم الأرثوذكس وأمين فرع طرطوس للحزب محمد حبيب حسين.

وعلى الكورنيش البحري لمدينة طرطوس تجمع المئات من أبناء المدينة تأييدا للانتخابات مؤكدين وجوب المشاركة.

وفي مدينة الدريكيش نظمت مجموعة من الشباب مسير خيول ضمن الشارع الرئيسي للمدينة إضافة إلى حفل فني في السوق وحفل فني آخر في منطقة المقلع بالقرب من دوار الشهداء كما نفذت فعاليات أهلية وشعبية في قرية حمين تجمعاً في مدرسة القرية الإعدادية.

وفي ساحة ضريح المجاهد الشيخ صالح العلي بمدينة الشيخ بدر تجمع المئات من أبناء المنطقة للمشاركة بالوقفة التي نظمتها فعاليات جماهيرية وشعبية من أبناء المنطقة تأييدا للانتخابات الرئاسية.

وعبر عدد من الحضور من مختلف الأعمار والفئات المجتمعية في تصريحات لمراسلة سانا عن تصميمهم على التصويت لمرشحهم الذي يرون فيه مستقبلهم وأهلا لهذه المسؤولية حيث أكدت ديمة الضابط بأن الانتخابات المرتقبة رسالة للعالم أجمع بأن السوريين يمارسون حقهم ويختارون رئيسهم بكل حرية وديمقراطية .. الرئيس الذي يعمل على نصرة سورية والارتقاء بها.

كما أكدت نظيرة العلي وهي والدة شهيد بأن ذوي الشهداء أشد إصرارا على ممارسة حقهم بانتخاب قائد يحافظ على هذه الأرض التي بذلنا لها فلذات أكبادنا ويحترم تضحياتهم وتحقيق الأمن والأمان لأطفالهم.

وفي منطقة صافيتا نفذت فعاليات أهلية وشعبية وقفات تأييد للانتخابات الرئاسية حيث احتشد مواطنون في حي البازار وفي قرية بويضة السويقات بجانب الجامع والحارة الشرقية والمعوانة ونركب ورويسة حمدان والطليعي حاملين الاعلام ولافتات تدعو الى المشاركة الواسعة بالانتخابات.

وفي محافظة درعا أقام فرعا طلائع البعث والاتحاد الرياضي العام عروضا فنية ورياضية حيث شملت العروض الفنية التي أقيمت في كل من مديرية ثقافة درعا وساحة تشرين وسط المدينة رقصات على أنغام الأغاني التراثية المحلية وعرضا مسرحيا بعنوان شجرة العفاريت وأدى الأطفال المشاركون أغنية “طير وعلي يا حمام” كما قدم عدد من لاعبي الجمباز والملاكمة في المحافظة عروضا رياضية متنوعة وسط ساحة تشرين على أنغام الموسيقى الحماسية.

درعا

جبلة

طرطوس

الشيخ بدر

السويداء

مدينة حسياء الصناعية

تلكلخ

ريف القامشلي

القامشلي

القنيطرة

انظر ايضاً

98 مرشحاً للانتخابات الرئاسية في ليبيا

طرابلس-سانا أغلقت المفوضية الليبية للانتخابات اليوم باب الترشح للانتخابات الرئاسية في ليبيا معلنة تقدم 98 …