الشريط الأخباري

“سورية محبة”… مأدبة إفطار لعدد من ذوي الإعاقة والأيتام وأسرهم

دمشق- سانا

ضمن حملة أيام الأسرة السورية وبمناسبة شهر رمضان المبارك أقامت جمعيتا جذور للتنمية والشباب الخيرية مساء اليوم مأدبة إفطار تحت عنوان “سورية محبة” جمعت نحو 300 شخص من الأطفال واليافعين من ذوي الإعاقة والأيتام وأسرهم وذلك ضمن خيمة رمضانية في دمر بدمشق.

وأكدت رئيس مجلس إدارة جمعية جذور خلود رجب في تصريح لـ سانا أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات خلال الشهر الكريم من أجل خلق جو اجتماعي وأسري لهذه الشريحة من المجتمع وتقديم الدعم والرعاية لهم ودمجهم مع أقرانهم.

وأشارت رجب إلى أن الجمعية أطلقت أول مشروع تنموي لتأمين فرص عمل لعدد من الشباب المصابين بمتلازمة داون من خلال “مقهى سوسيت” مبينة أن هؤلاء الشباب يشاركون بشكل يومي منذ بداية شهر رمضان المبارك ضمن مطبخ الجمعية “حبة بركة” لإعداد وجبات إفطار توزع على الأسر المحتاجة والأيتام مؤكدة أهمية التشارك بين العمل الأهلي والحكومي والخاص لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة لجهة التأهيل والتدريب لإعادة دمجهم بالمجتمع وليكونوا أشخاصاً منتجين ولا سيما أن عدداً منهم يمتلك مهارات متميزة.

 

من جانبه لفت ناصر الماضي عضو مجلس إدارة جمعية الشباب الخيرية إلى أن مأدبة الإفطار تأتي ضمن سلسلة نشاطات ومبادرات للجمعية خلال شهر رمضان المبارك مبيناً أهمية هذا النشاط في تقديم الدعم النفسي لذوي الإعاقة والأيتام وغيرهم من الأسر المحتاجة وتجسيد صورة التكافل الاجتماعي ودور الجمعيات الأهلية في المجتمع.

وعبرت كل من والدة الطفل عبد الله ووالدة الطفلة سنا شيخ الشباب عن سعادتهما للمشاركة في هذه الفعالية التي تسهم في دمج أطفالهم بالمجتمع وتطوير مهاراتهم ليصبحوا أشخاصاً منتجين وفاعلين ونوهتا بخصوصية المبادرات الخيرية وجماليتها خلال شهر رمضان المبارك.