الشريط الأخباري

أهالي دوما: من أجل مستقبلنا ومستقبل أطفالنا سننتخب-فيديو

ريف دمشق-سانا

“من أجل مستقبلنا ومستقبل أطفالنا سننتخب” جملة عبر من خلالها أهالي مدينة دوما عن رغبتهم بالمشاركة بالانتخابات الرئاسية في السادس والعشرين من أيار الجاري مؤكدين أن الوطن الذي ضحى بالغالي والنفيس على مر السنوات يحتاج إلى سواعد جميع أبنائه لإعادة إعماره.

وخلال تصريحاتهم لـ سانا وأثناء وجودهم في أماكن عملهم ضمن المدينة أشار عدد من أهالي دوما إلى ضرورة المشاركة في الاستحقاق الرئاسي القادم ليكونوا شركاء في عملية البناء واتخاذ القرار حيث قال صبحي البرغوث صاحب محل للألبسة بلغته العفوية: “أكيد رح شارك.. الدستور عطاني هاد الحق ليش لحتى ما استخدمه.. الوطن للجميع”.

ومع متابعته لبيع الزبائن من الخضار والفواكه عند محله التفت عمر عبد العزيز بالحديث لمندوبة سانا بالقول: “المشاركة في الانتخابات تعني المضي في بناء الوطن وحماية كل ما تحقق من انتصارات” فيما أكدت المواطنة كوثر علي انها ستشارك بالتصويت لتعود سورية كما كانت ووافقها الرأي سليمان كريم صاحب محل أحذية بالتأكيد على أن المشاركة في الانتخابات ضرورة لصناعة مستقبلنا والحفاظ على بلدنا.

ومن محله المعروف بإعداد البوظة العربية قال صلاح خشفة: “سنشارك في الانتخابات لإعادة سورية قوية كما كانت بهمة جيشها وشعبها” بينما اعتبر أيمن جرودي صاحب محل لتجارة اللحوم أن المشاركة واجب وطني لنكون أوفياء لدماء الشهداء الذين ضحوا بأغلى ما لديهم لتبقى سورية صامدة.

وأثناء وجوده داخل صيدليته التي تتوسط أحد الشوارع الرئيسية في المدينة رأى الدكتور صبحي هارون أن مشاركته في الانتخابات تهدف لحماية مؤسسات الدولة ودعم الجيش العربي السوري وتكريما لدماء الشهداء وأيد فكرته أحمد محي الدين صاحب محل لتصليح الدراجات بأن المشاركة في الاستحقاق الرئاسي هي الأساس لإعمار البلد والحفاظ على استقراره.

سعيد نار صاحب صالون للحلاقة الرجالية عبر عن رأيه بالانتخابات بالقول: “المشاركة حق وواجب.. إجراء الانتخابات بموعدها رسالة نصر” فيما لفت علي سليمان إلى أن مشاركته بالتصويت واجب وحق للمساهمة بإعمار البلد وحمايته.

وأكد عبد اللطيف طالب مختار أحد أحياء مدينة دوما أن الاستحقاق الرئاسي القادم فرصة لكل مواطن للمشاركة في صنع القرار وبناء الوطن بعد مرور سنوات عجاف على سورية والمساهمة في إيصالها إلى بر الأمان والحفاظ على الانتصارات التي تحققت على الإرهاب.

وأثناء قيامه بتصميم (نوفرة مياه) من الحجر بإحدى ساحات دوما قال محمد معيكة: “سنشارك في الانتخابات وسنعمر بلدنا ونعيدها أفضل مما كانت” فيما وصف غسان عبد الغني من أهالي المدينة المشاركة بصنع المستقبل الجديد لسورية وأجيالها القادمة.

سفيرة إسماعيل