الشريط الأخباري

مواطنون: إجراء الانتخابات بموعدها تأكيد على انتصار إرادة الشعب

محافظات-سانا

يتطلع السوريون للمشاركة بالانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري في الـ 26 من أيار المقبل مؤكدين أنها دليل على انتصار إرادة الشعب والجيش الباسل في حربه ضد الإرهاب وعلى ممارسة الديمقراطية الحقيقية استناداً إلى الدستور.

ففي السويداء رصدت كاميرا سانا آراء عدد من الفعاليات حول الانتخابات الرئاسية حيث أشار رئيس اتحاد عمال السويداء هاني أيوب إلى أن إقامة الانتخابات بموعدها هو مطلب جماهيري وعمالي لتأكيد الصمود في وجه التحديات وتحقيق انتصار سياسي مكمل لانتصارات جيشنا الباسل ومتابعة إعادة الإعمار لسورية لتعود مزدهرة كما كانت.

وحسب المحامي جهاد رياض حاطوم فإن إجراء الانتخابات بموعدها هو انتصار للجمهورية العربية السورية وحق قانوني حدده الدستور وواجب على كل مواطن المشاركة فيها لتتويج انتصارات جيشنا الباسل بانتصارات أكبر والاستمرار بعملية التحدي والمتابعة فيها.

ووفقاً لنائب رئيس اتحاد الفلاحين بالسويداء ركان الصحناوي فإن إقامة الانتخابات بموعدها تتماشى مع الجهود المبذولة لتسريع بناء سورية الحديثة بعد الكثير من الهجمات التي تعرضت لها خلال السنوات العشر الماضية.

ومن حلب أوضح المحامي إبراهيم بدور أن الاستحقاق الدستوري المهم يثبت بكل وضوح أن الدولة قوية وحاضرة بكل سلطاتها ومؤسساتها المختلفة وهي حريصة كل الحرص على الالتزام بالقوانين والأنظمة.

وبين الدكتور بسام حايك المختص بالأمراض العصبية أن إقامة الاستحقاق الرئاسي في موعده تأتي تأكيداً على انتصار سورية على محور الشر في العالم رغم الضغط العالمي الشديد لمنع إقامة هذا الاستحقاق منوها بصمود رجال الجيش العربي السوري وانتصاره على الإرهاب.

وتحدث المهندس هاني برهوم أن إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها دليل على استقلالية القرار السوري وهي تثبت إرادة الشعب السوري في تحدي ومواجهة غطرسة الغرب المتصهين.

وبين اللواء المتقاعد والخبير الاستراتيجي الدكتور هيثم خليل أن الاستحقاق الرئاسي لمنصب رئاسة الجمهورية وتعدد المشاركين دليل على ديمقراطية الانتخابات ودحض لادعاءات المجتمع الدولي مؤكداً أن العملية الانتخابية تسير وفق منهج ديمقراطي.

وفي طرطوس أكد همام كناج رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية بطرطوس أن المشاركة بالانتخابات هي الرد الأول على الحرب التي استهدفت سورية منذ بداية تدمير بنيان الدولة السورية واستلاب قرارها وهي أيضاً الوفاء للتضحيات التي قدمها شهداء سورية على مختلف الأراضي السورية.

وفي الحسكة رأى المواطن حسن الشمهود من أبناء عشيرة شمر العربية أن الاستحقاق الدستوري الخاص برئاسة الجمهورية وإقامته بالموعد المحدد انتصار بحد ذاته فالدول في حال الظروف الاستثنائية تؤجل كل الاستحقاق ولكن في الحالة السورية الأمر يختلف فهذا الأمر يعكس القوة والتماسك الداخلي الذي يعيشه أبناء سورية رغم الحرب والحصار ومحاولة التضييق اقتصادياً والتأثير على حياة المواطن المعيشية ونحن من هنا من الحسكة سنشارك في الانتخابات فهي واجب علينا ودين يجب أن نوفيه تكريماً لشهداء سورية الذين ضحوا بأرواحهم للحفاظ على هذه البلد.

من جانبه اعتبر الحقوقي سطم الهويدي أن المشاركة بالانتخابات واجب ومسؤولية لأنها بحد ذاتها نصر ووفاء لتراب هذا الوطن ورايته ورموزه وجيشه الباسل الذي قدم أروع الأمثلة في التضحية والفداء.

وقالت المواطنة وداد عطية: لنعرف أهمية الاستحقاق الدستوري يجب أن نرى حجم الهجمة على هذه الانتخابات من كل الدول المتآمرة على سورية لذلك يجب أن نشارك وبكل قوة وجدية ونظهر للعالم معنى الديمقراطية في بلد قارع الإرهاب ومشغليه وانتصر عليهم.

وفي حمص بين المهندس ماهر ديب أن الانتخابات تتم وفق الدستور وهي مطلب شعبي ونحن مستعدون لهذا الاستحقاق وسوف ندلي بأصواتنا جميعاً وقال المحامي عبد المعين تركية: إن تنفيذ الانتخابات الرئاسية بموعدها تأكيد على سيادة سورية وصون لدماء الشهداء فيما أكد أبو أحمد موظف متقاعد أن إجراء الانتخابات الرئاسية بموعدها هو انتصار للشعب السوري بالرغم من الظروف الصعبة والقاهرة التي يعيشها.

ومن مواقع عملهم أكد العامل مهدي بدور أنه سيشارك في الانتخابات الرئاسية للتعبير عن نصر سورية فيما رأى عثمان حاج محمد ‏أن المشاركة بالانتخابات إصرار على الاستمرار في بناء سورية وإعادة إعمارها وتحسين واقعها ‏وللتأكيد على الصمود في مواجهة الضغوطات التي نتعرض لها.‏

وفي درعا بين المدرس منير سويدان أن المشاركة رد على كل الحملة التي تشنها بعض الدول ضد الانتخابات الرئاسية ومن خلالها سيقول السوريون كلمتهم باختيار الشخص الكفؤ لقيادة سورية.

وبين المواطن ضيف الله عبود أن المشاركة هي رسالة من السوريين لكل العالم بأنهم عازمون على ضمان مستقبل أولادهم بالشكل الصحيح بعيداً عن تدخل خارجي بينما لفت محمد هاشم الجندي رئيس اتحاد الفلاحين بدرعا إلى أننا اليوم أمام مرحلة حساسة في ظل التحديات التي تواجه سورية وإجراء الانتخابات في موعدها هو أكبر رد على التحديات.

ومن اللاذقية قال العميد المهندس المتقاعد سمير ديوب أمين سر فرع رابطة المحاربين القدماء باللاذقية: إن المشاركة بالانتخابات واجب وطني ويشكل استكمالاً لانتصارات جيشنا الباسل في معركتنا ضد الإرهاب واعتبر العميد المهندس المتقاعد يوسف الشاه المشاركة في الانتخابات المقبلة ضرورة وواجباً مقدساً وعلى كل مواطن سوري على امتداد الأرض السورية الإدلاء بصوته.

المحامي إياد عويكة اشار إلى أن الانتخابات ضمان لسيادة الدولة وتأكيد على نهج الحياة الديمقراطية التي اعتادها الشعب السوري مؤكداً أن الإدلاء بصوته هو حق كفله الدستور له ولكل مواطن سوري وأيده بذلك المحامي نزار عديرة الذي أوضح أن إجراء الانتخابات في وقتها على درجة كبيرة من الأهمية للحفاظ على وحدة الدولة السورية وسيادتها ضمن السياق التاريخي.

بدوره قال الدكتور نظير بركات اختصاصي جراحة عامة: إن المشاركة واجب كل مواطن سوري شريف لديه حس بالمسؤولية تجاه وطنه وتأكيد على استقلالية القرار السوري كما أنها تعكس وعي الشارع السوري بأهمية هذه المرحلة كانطلاقة جديدة نحو حياة أفضل.

فرج صقر من أبناء بلدة حضر بالقنيطرة أكد أن مشاركته تأتي انطلاقاً من حقه في الانتخاب الذي كفله الدستور السوري ووفاءً لبطولات وتضحيات الجيش العربي السوري ودماء الشهداء بدوره أشار سليمان عبد الرحيم إلى أنه سيشارك بالانتخابات الرئاسية لأنها تجسيد للديمقراطية.

انظر ايضاً

احتفال جماهيري بإنجاز الانتخابات وفوز الدكتور بشار الأسد في حديقة تشرين بدمشق

دمشق-سانا احتفاء بإنجاز الاستحقاق الدستوري وفوز الدكتور بشار الأسد بمنصب الرئاسة شهدت حديقة تشرين بدمشق …