الشريط الأخباري

وفاة الرئيس التشادي في معارك شمال البلاد

نجامينا-سانا

أعلن الجيش التشادي اليوم وفاة الرئيس المنتخب ادريس ديبي متأثرا بإصابته في “جبهة القتال” شمال البلاد.

ونقلت رويترز عن متحدث باسم الجيش قوله “إن ديبي لقى حتفه على جبهة القتال الشمالية” دون ذكر تفاصيل أخرى.

وكان المسؤولون عن حملة ديبي الانتخابية أعلنوا أمس أنه توجه إلى الخطوط الأمامية للانضمام إلى القوات التي تتصدى لـ “الإرهابيين” في شمال البلاد.

وجاءت وفاة ديبي بعد يوم من إعلان إعادة انتخابه في منصبه حيث فاز بولاية سادسة بعد حصوله على 32ر79 بالمئة من الأصوات في الاقتراع الرئاسي الذي جرى في الـ 11 من نيسان الجاري.

إلى ذلك تعهد الجيش التشادي بتنظيم انتخابات “حرة وديمقراطية” بعد انتهاء فترة انتقالية مدتها 18 شهرا بقيادة مجلس عسكري يرأسه محمد ادريس ديبي نجل الرئيس.

ووفقا لوكالة فرانس برس قال الناطق باسم الجيش الجنرال عزم برماندوا أغونا في إعلان عبر التلفزيون الرسمي: “المجلس العسكري الانتقالي برئاسة محمد إدريس ديبي 37 عاما يضمن الاستقلال الوطني وسلامة الأراضي والوحدة الوطنية واحترام المعاهدات والاتفاقات الدولية ويضمن مرحلة انتقالية مدتها 18 شهرا تجري بعدها انتخابات حرية وديمقراطية وشفافة”.

وأشار الإعلان إلى فرض حظر تجول وإغلاق الحدود البرية والجوية للبلاد.