تخت روانجي ينتقد ازدواجية المعايير للدول الغربية الأعضاء في مجلس الأمن

طهران-سانا

انتقد سفير ومندوب إيران الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي ازدواجية المعايير التي تمارسها الدول الغربية الأعضاء في مجلس الأمن الدولي تجاه قضايا عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل داعياً إلى إنهاء استغلال هذه القضايا كأداة للضغط ضد بعض الدول المستقلة.

وأكد تخت روانجي في كلمة ألقاها خلال الاجتماع غير الرسمي لمجلس الأمن الدولي الذي عقد حول الحفاظ على أنظمة عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل أن “عدم انتشار هذه الأسلحة هدف إنساني يستغل كأداة ضغط ضد الدول الأخرى ويجب إنهاء هذا الوضع” مشيراً إلى التزام مجلس الأمن الدولي الصمت خلال الأعوام الأخيرة حينما فرضت بعض القوى الدولية ضغوطاً شديدة على سورية لتحقيق مصالحها اللامشروعة عبر استغلال اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية والمنظمة المسؤولة عن تطبيقها.

ولفت تخت روانجي إلى أن إيران تعرضت لضغوط غير مسبوقة من قبل منظمة الأمم المتحدة عام 2016 فقط بسبب أزمة مصطنعة من قبل بعض القوى الغربية بذريعة ما يسمى هواجس الانتشار النووي حول البرنامج النووي السلمي الإيراني غير أن الكيان الإسرائيلي الذي أنتج مختلف أنواع أسلحة الدمار الشامل ويمتنع عن الانضمام للمعاهدات الدولية ذات الصلة بحظر هذه الأسلحة لا تتم محاسبته من قبل مجلس الأمن الدولي لأنه مدعوم من قبل أميركا.

وشدد تخت روانجي على أهمية الحفاظ على أنظمة عدم الانتشار النووي ومكانة المنظمات ذات الصلة موضحاً أن الضمانة المطلقة لها هو الفرض الصارم لمبادئ عدم الانتشار على الجميع في كل الأزمنة وتحت أي ظرف كان والتنفيذ المتوازن والكامل والحيادي للاتفاقية.

انظر ايضاً

تخت روانجي: إجراءات الحظر المفروضة على سورية تزيد من معاناة شعبها

نيويورك-سانا أكد سفير ومندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي أن إجراءات الحظر …