الشريط الأخباري

نادي دوحة الميماس بحمص.. 88 عاماً ولا يزال صدى للتراث الموسيقي العربي الأصيل حاضراً

حمص-سانا

بعد مضي ثمانية وثمانين عاماً على تأسيسه لا يزال “نادي دوحة الميماس” صدى الأصالة والتراث الموسيقي العربي العريق متخذاً من ميماس حمص اسما له وتخليداً لمجلة نسائية “دوحة الميماس” صدرت في عشرينيات القرن الماضي للصحفية ماري عبدو شقرة.

ومنذ تأسيس النادي سنة 1933 تعاقبت على إدارته أجيال من القامات الثقافية والفنية التي تركت بصماتها في الحفاظ على الفن الأصيل بدءاً من مؤسسه مراد السباعي الذي أطلق في عام 1960 فرقة مسرح حمص وقادها باقتدار.

وفي تصريح لـ سانا بين رئيس النادي الفنان تمام العواني أن دوحة الميماس ظل طوال هذه الأعوام منارة للثقافة على مستوى الموسيقا أو المسرح فاختص بالموشح والدور والقد وجال في المحافظات وبعض الدول العربية وأحيا الحفلات فيها وقدم واحتضن اسماء بارزة في عالم الفن الأصيل أمثال نجيب زين الدين وعبد الواحد الشاويش وعبد الرحمن الزيات وامير البزق محمد عبد الكريم وتناوب على إدارته أسماء مهمة منهم فرحان بلبل وهاني شموط وسعيد السراج ومحمد بري العواني وفي مجال المسرح ماهر عيون السود ومظهر طليمات وغيرهم.

كما زار النادي الموسيقار محمد عبد الوهاب والمطربتين نور الهدى وكروان وكان يمتلك أصدقاء كباراً أمثال الموسيقي الحلبي علي الدرويش وعبد اللطيف النبكي الناياتي الذي شغل في بغداد مديراً لمعهد الموسيقا العربية والذين كانوا يأتون إليه ويتبادلون الخبرات.

ولفت العواني إلى أن اعضاء النادي آمنوا بالثقافة الوطنية سبيلا لتميزه واحتضانه التراث الموسيقي العربي وفي الوقت نفسه واكبوا متطلبات العصر الحديث التي فرضت استخدام بعض الآلات الحديثة القادرة على مصاحبة الغناء العربي مثل آلة الأورغ الكهربائي التي تم توليفها بما يخدم أساليب الغناء العربي.

وكان أحد أهم أهداف النادي وفقا لرئيسه إحياء فني التمثيل والموسيقا العربيين من خلال عقد أواصر الصداقة مع كبار الموسيقيين السوريين وأقطاب الموسيقا العربية على مستوى الوطن العربي كما يسجل لدوحة الميماس مواقفه الوطنية في عدد من العروض المسرحية التي تصدت للاحتلال الفرنسي وطالبت بجلائه عن وطننا.

وأكد العواني حرص النادي الدائم على المشاركة في مختلف المناسبات الاجتماعية والثقافية في حمص وخارجها وخاصة في المراكز الثقافية والجمعيات الأهلية وذلك من خلال تقديم برامج فنية غنية تلبي الذائقة الفنية للجمهور المتنوع من تقديم وصلات تراثية وأغنيات حديثة تنسجم مع طبيعة الغناء العربي المعاصر.

 تمام الحسن

انظر ايضاً

نادي دوحة الميماس في حمص يحيي حفلاً غنائياً تراثياً

حمص-سانا في أجواء الغناء الطربي والتراثي الذي أعاد جمهور الغناء في حمص إلى زمن الفن …