حركة ماساتشوستس الأمريكية للسلام تطالب حكومة بلادها بإنهاء الاحتلال لأراض سورية

واشنطن-سانا

طالبت حركة ماساتشوستس الأمريكية للسلام حكومة بلادها بإنهاء الاحتلال الأمريكي لأراض في سورية ووقف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وقالت الحركة في بيان إن “وجود القوات الأمريكية في سورية دون موافقة الكونغرس يهدد نظامنا الدستوري ويحرم الشعب السوري من الدخول إلى مناطقه والوصول إلى مصادر رزقه مثل النفط والقمح”.

وأكدت الحركة أن الحرب الإرهابية على سورية والتي بلغت عشر سنوات امتدت وطالت بسبب تدخل الولايات المتحدة الأمريكية التي تعمل على تعميق آلام ومعاناة السوريين وتفاقمها من خلال العقوبات الاقتصادية وقطع التجارة عنها.

ودعت الحركة الحكومة الأمريكية إلى وقف الدعم العسكري والدبلوماسي للمجموعات المسلحة في سورية مشيرة إلى أن وقوع الأسلحة بيد التنظيمات الإرهابية بما فيها “القاعدة” يشكل خطرا ليس فقط على السوريين وإنما على الأمريكيين أنفسهم.

انظر ايضاً

مراسل سانا: وقفة تضامنية في درعا نصرة لأهل فلسطين في القدس وغزة ضد العدوان الإسرائيلي المتواصل

تصوير: ضياء الدين السعيد