تسليم نحو 228 كيلومتراً من أنابيب الري تعويضاً للمزارعين المتضررين من الحرائق في بللوران-فيديو

اللاذقية-سانا

استمراراً في دعم الإنتاج الزراعي وضمن برنامج الاستجابة للحرائق التي شهدتها محافظة اللاذقية خلال يومي الـ 9 والـ 10 من تشرين الأول الماضي سلمت محافظة اللاذقية بالتعاون مع مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي اليوم خراطيم “أنابيب ري” للمزارعين المتضررين من الحرائق في قرية بللوران كتعويض عن الكميات التي فقدت لهم بالحريق.

ويبلغ طول الأنابيب التي تم تسليمها اليوم واستفاد منها 144 مزارعاً نحو 228 كيلومتراً بمقاسات متعددة تتراوح بين “إنش واحد و2.5 إنش” وبتكلفة إجمالية تصل إلى 279 مليون ليرة سورية ونقلتها إلى القرية 18 شاحنة والتي جاءت استجابة لمطالب المزارعين خلال لقائهم السيد الرئيس بشار الأسد أثناء زيارته القرية بعد الحرائق.

أهال من قرية بللوران وخلال استلامهم التعويضات أشاروا إلى أن مكرمة الرئيس الأسد جاءت بزيارته قريتهم بعد الحرائق مباشرة وبعدها بالاستجابة والتعويض للمتضررين من الحرائق ومنهم إمام مسجد القرية الشيخ عبد الحليم حاتم الذي بين في تصريح لمراسل سانا أن الطلب الأساسي للأهالي إعادة إيصال المياه لأراضينا وهو ما وعدنا بتنفيذه السيد الرئيس بشار الأسد والآن نحن نجني هذا الوعد الطيب وسنرد الوعد بالوعد بأن أراضينا ستعود خضراء كما كانت وسلة غذاء للمنطقة مؤكداً أن هذه الاستجابة يتجاوز بها الأهالي كل المحنة التي ألمت بهم نتيجة ما فعلته يد الإرهاب التي صنعت هذه الحرائق.

المزارع بشار قره علي قال وهو يضع الأنابيب التي استلمها في مقطورة جراره: نستطيع الآن العودة للزراعة والإنتاج وقد تضرر لدي نحو 5 كيلومترات من الخراطيم واليوم استلم نفس الكمية معبراً عن شكره لهذه الاستجابة ولكل من ساهم فيها.

فرحته بقدرته على العودة للزراعة من جديد لم يخفها المزارع ياسر سليمان الذي أشار إلى أنه احترق لديه خط ضخ بطول 2 كيلومتر من مفرق بللوران وحتى أرضه وقال: “اعتقدت أني لن أعود من جديد حتى بعد عشر سنوات لكنني الآن بعد تقديم هذه التعويضات بدأت من جديد وقد حصلت على تعويض كامل لما احترق لدي وهو 2 كيلومتر بقطر “2 إنش”.

من جهته لفت المهندس الزراعي صالح حاتم إلى أن زيارة الرئيس الأسد تركت أثراً كبيراً في نفوس الأهالي، وعدنا حينها بأنابيب الري وها هي وصلت وسنعمل على إحياء الأرض من جديد لأن الإنتاج خدمة للوطن ولمن وعدنا وصدق.

محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم وخلال تسليم هذه التعويضات أشار في تصريح للصحفيين إلى أنه بعد حصول الحرائق في هذه المنطقة ومناطق أخرى بمحافظة اللاذقية وزيارة الرئيس الأسد واستجابة لمطالب أهلنا فيها تم استلام الخراطيم من الشركة المصنعة بعد إجراء كل التحاليل والمواصفات للتأكد من صلاحيتها والآن يتم تسليمها للمزارعين المتضررين حيث شملت 144 مواطناً وجاءت بمقاسات وأطوال مختلفة من “إنش وحتى إنشين ونصف الإنش” وبتكلفة إجمالية تبلغ 279 مليون ليرة.

وأكد السالم أن الحكومة مستمرة بتقديم الدعم لأهلنا في هذه المناطق للتخفيف من الأعباء وتوفير مختلف الاحتياجات مشيراً إلى أن هذه التعويضات تمثل استجابة لتثبيت المزارعين بأرضهم.

من جهته أكد مدير الزراعة المهندس منذر خيربك أنه تم تسليم التعويضات لتمكين المواطنين من زراعة أراضيهم من جديد وتم الانتقال إلى العمل التنموي وهناك مشاريع جديدة في المنطقة.

 

انظر ايضاً

نظيم 52 ضبطاً تموينياً في اللاذقية

اللاذقية-سانا نظمت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك اليوم من خلال رقابتها للأسواق والفعاليات التجارية 52 …