الشريط الأخباري

الصين تدعو للابتعاد عن ازدواجية المعايير في قضايا حقوق الإنسان

بكين-سانا

دعت الصين إلى التخلي عن التحيز الأيديولوجي وازدواجية المعايير في قضايا حقوق الإنسان.

ونقلت وكالة شينخوا عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان قوله “إن بعض البلدان تستخدم المسائل المتعلقة بإقليم شينجيانغ لتلفيق أكاذيب تهدف إلى تشويه سمعة الصين والتشكيك في جهودها لمكافحة الإرهاب والتطرف”.

ورداً على مزاعم الدول الغربية قال تشاو “إن القضايا المتعلقة بشينجيانغ لا تمت بصلة إلى قضايا حقوق الإنسان فهي في جوهرها تدور حول مكافحة الإرهاب والتطرف والانفصالية”.

وبين المتحدث الصيني أن هناك عدداً من الدول التي وجهت اتهامات ملفقة ضد الصين مشدداً على أن أكاذيبها لا يمكن أن تصمد أمام الحقائق.

ودعا تشاو هذه الدول إلى التوقف عن تسييس قضايا حقوق الإنسان وتطبيق ازدواجية المعايير فيها والعزوف عن تقويض مصالح الصين والتدخل في الشؤون الداخلية للصين.

وأكد تشاو أن موقف الصين بشأن القضايا المتعلقة بشينجيانغ وهونغ كونغ ثابت وواضح لافتاً إلى أن بلاده أوضحت مراراً أن باب شينجيانغ مفتوح دوماً لمن يريد أن يرى الحقائق بنفسه بعيداً عن الاتهامات التي لفقتها التقارير الإعلامية الغربية والساسة الغربيون.

وبشأن القضايا المتعلقة بهونغ كونغ شدد تشاو على أن هونغ كونغ صينية وشؤونها صينية خالصة ولا يحق لأي بلد أجنبي التدخل فيها.

وأضاف المتحدث الصيني: “نحث الولايات المتحدة على التوقف عن التدخل في شؤون هونغ كونغ الصينية والامتناع عن المضي قدماً على الطريق الخاطئة” مؤكداً أن الصين تعتزم حماية مصالحها المتعلقة بالسيادة والأمن والتنمية بقوة.

من جهة ثانية أعرب تشاو عن أمله في أن يعزز الحوار الاستراتيجي رفيع المستوى المقبل بين دبلوماسيين كبار من الصين والولايات المتحدة التنمية السليمة والمستقرة للعلاقات الثنائية.

وقال تشاو رداً على سؤال عن الحوار الاستراتيجي المقرر عقده في ولاية ألاسكا الأمريكية يومي الـ 18 والـ 19 من الجاري إن “الصين ستوضح مواقفها بجلاء خلال الحوار وأنه يتعين على كل من الجانبين فهم مقاصد سياسات الجانب الآخر بدقة وتعزيز الفهم المتبادل وإدارة الخلافات.

انظر ايضاً

بكين رداً على واشنطن: لا ننوي ترهيب الآخرين ولكننا لا نخاف من أي ترهيب

بكين-سانا نفت الصين اليوم الاتهامات الأمريكية ضدها بالقيام بما يسمى “أعمال ترهيب” في مضيق تايوان …