الشريط الأخباري

نقيب الفنانين: استهداف الدراما أحد أشكال الحرب على سورية

دمشق-سانا

مواجهة الغزو الثقافي والتصدي لمخططات الغرب في نشر وتسويق أفكار الليبرالية الحديثة ضمن مجتمعاتنا لسلخها عن هويتها وتراثها ودور الفن في ذلك محاور تناولتها المحاضرة التي ألقاها نقيب الفنانين زهير رمضان بالمركز الثقافي في أبو رمانة.

المحاضرة التي أقيمت ضمن سلسلة ندوات محاربة الغزو الثقافي الدراما السورية نموذجاً بين فيها رمضان أن الوسائل التي اتبعتها الولايات المتحدة ومن يساندها بالمؤامرة على الأمة العربية بشكل عام وعلى سورية بشكل خاص شغل الغزو الثقافي والإعلام المضلل حجر الزاوية فيها بهدف اختراق شعوب المنطقة بأفكار غريبة من شأنها إضعاف قوى المواجهة لديها ودفعها للتعايش مع احتلال أرضها ومع جرائم الاحتلال الصهيوني المستمرة.

وأكد نقيب الفنانين أن قوى العدوان على المنطقة فشلت في محاولاتها التأثير على الوحدة الوطنية السورية والعيش المشترك بين المكونات الاجتماعية على هذه الأرض ما جعل هذه القوى تلجأ إلى استهداف الدراما السورية المقاومة مستغلة ضعف انتماء بعض الفنانين فأشركتهم في أعمال درامية عالمية وعربية تضمنت دعوات للتطبيع مع العدو وروجت لأفكار منفلتة من كل ضابط أو وازع أخلاقي أو ديني.

وأكد رمضان أن الغنى الذي قدمته الدراما السورية وتنوعها المؤثر من خلال أعمالنا الدرامية كان له دور فعال منذ عقود في الدفاع عن حقوقنا والدعوة لمقاومة العدو مقابل تسرب كثير من أفكار التطبيع إلى العديد من الأعمال العربية عبر طرح نماذج إيجابية عن العدو.

على حين ألقى الشاعر والإعلامي محمد خالد الخضر الذي أدار الندوة نصاً شعرياً دعا فيه إلى مواجهة كل ما يهدد الوطن ثقافياً منوهاً بالمواقف التي اتخذها الفنانون ممن رفضوا مهادنة العدوان على المنطقة والحرب على سورية.

وفي مداخلته تحدث الباحث بكور العاروب عن ضرورة إعطاء الفن دوراً أكبر في توسيع الوعي ودعم الثقافة وتعزيز الانتماء الوطني.

أما الأديبة أميمة إبراهيم فركزت عبر مداخلتها على القيمة التي قدمتها الدراما السورية ولا سيما قبل الحرب ما يستوجب دعمها وحمايتها لتقوم بدورها.

شذى حمود

انظر ايضاً

المواهب الشابة إحدى أوراق الدراما السورية الرابحة في موسم رمضان 2021

دمشق-سانا تعرفنا في هذا الموسم الدرامي الرمضاني على عدد جيد من المواهب الشابة من الممثلين …