الفيفا: لن تتم مقاضاة بكنباور ومسؤولين سابقين في الاتحاد الألماني لكرة القدم

زيورخ-سانا

أعلنت لجنة الأخلاقيات في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أنه لن تتم مقاضاة فرانتس بكنباور ومسؤولين سابقين في الاتحاد الألماني لكرة القدم على خلفية مزاعم فساد خاصة بكأس العالم 2006 الذي أقيم في ألمانيا بسبب سقوطها بمرور الزمن.

ونقلت شبكة سكاي نيوز عن اللجنة قولها في بيان الليلة الماضية: “الغرفة القضائية للجنة الأخلاقيات المستقلة قضت بعدم مقاضاة سلوك فرانتس بكنباور وثيو تسفانتسيغر وهورست رودولف شميدت فيما يتعلق بكأس العالم 2006 بفعل مرور الزمن”.

وأشار البيان إلى أن القضاء الداخلي للفيفا قرر أن مهلة مرور الزمن انتهت في عام 2012 بالنسبة لنجم كرة القدم السابق بكنباور وفي 2015 للثنائي تسفانتسيغر وشميدت.

وفتحت لجنة الأخلاقيات في الفيفا في آذار 2016 إجراءات رسمية ضد بكنباور وآخرين على خلفية دورهم في منح حقوق مونديال 2006 لألمانيا وسط مزاعم بدفع رشاوى.

وكان بكنباور رئيس لجنة ترشح ألمانيا لاستضافة مونديال 2006 خضع للتحقيق من قبل القضاء السويسري بتهمة شراء أصوات للحصول على حقوق استضافة كأس العالم لكنه نفى هذا الادعاء.

انظر ايضاً

الفيفا يكثف حملته لتنظيم كأس العالم بكرة القدم كل عامين

زوريخ-سانا كثف الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” حملته لتنظيم كأس العالم لكرة القدم كل عامين …