الشريط الإخباري

إصابة ضابط وإحراق سيارة للشرطة خلال مظاهرات غير مرخصة لأنصار نافالني في مدن روسية

موسكو-سانا

أصيب ضابط في الشرطة الروسية اليوم بعد الاعتداء عليه خلال مظاهرة غير مرخصة نظمها أنصار الكسى نافالني في مدينة سان بطرسبورغ الروسية.

ووفق وكالة سبوتنيك فقد تعرض الضابط لاعتداء من قبل أنصار نافالني في ساحة ايزاكيفسكايا بالمدينة.

وفي موسكو احترقت سيارة تابعة للشرطة الروسية في شارع فوزنيسينسكي بينما لم يصب أحد بأذى خلال المظاهرات غير المرخصة كما قال متحدث باسم خدمات الطوارئ في المدينة.

وشهدت موسكو ومدن روسية أخرى في وقت سابق اليوم مظاهرات غير مرخصة نظمها أنصار نافالني تحت شعارات استفزازية ضد السلطات الروسية في حين حث رجال الأمن عبر مكبرات الصوت المتظاهرين على الالتزام بالقانون والانصراف.

ووفقاً لمراسل سانا فقد تم إغلاق مركز مدينة موسكو بالكامل تقريباً وإيقاف عمل ما لا يقل عن عشر محطات مترو أنفاق وإغلاق جميع الطرق والممرات المؤدية إلى ساحة لوبيانكا منذ الصباح الباكر.

وأكدت وزارة الداخلية الروسية أن عدد المشاركين في المظاهرات في موسكو لم يتجاوز الألفي شخص بينما شارك فيها العشرات في مدن مثل فلاديفوستوك وأومسك ويكاترين بورغ وبطرسبورغ وغيرها لافتة إلى أن عدد ممثلي وسائل الإعلام يفوق عدد المشاركين بالمظاهرات بينما لم تخرج احتجاجات في مدن بداغستان والشيشان وأوفا وسمارة وقازان.

وذكرت الوزارة أن مسؤولي إنفاذ القانون اعتقلوا مواطناً من موسكو يشتبه بدعوته إلى العنف ضد ضباط الشرطة والمشاركة في عمل غير مصرح به وقالت في بيان “أنه نتيجة لأنشطة البحث العملياتية احتجز ضباط إدارة التحقيقات الجنائية التابعة لمديرية الشؤون الداخلية للمنطقة الإدارية الجنوبية الشرقية في موسكو التابعة للمديرية العامة في وزارة الداخلية الروسية مواطناً يبلغ من العمر 34 عاماً نشر في الـ 28 من كانون الثاني نداءين بتقنية الفيديو على إحدى شبكات التواصل الاجتماعي يحث فيهما المواطنين على الحضور إلى حدث عام غير مصرح به في الـ 31 من كانون الثاني الحالي واستخدام العنف الجسدي ضد ضباط إنفاذ القانون وأسرهم”.

بدورها أعلنت لجنة الرقابة العامة في المجلس الاجتماعي الروسي أن نحو 150 شخصاً من المشاركين في مظاهرات غير مرخصة اعتقلوا في موسكو.

من جانبها أعلنت الممثلة الرسمية لوزارة الشؤون الداخلية إيرينا فولك الشروع بتحريك قضية جنائية بشأن انتهاك القواعد الصحية والوبائية في روسيا اعتقل على إثرها أوليغ شقيق ألكسي نافالني ومؤيدته ليوبوف سوبول والناشطة في جماعة (بوسي ريوت) ماريا أليوخينا وآخرون متهمون في هذه القضية وغيرها في موسكو وسان بطرسبرغ وإيجيفسك وفلاديفوستوك.

وكانت مظاهرات مشابهة جرت في بعض المدن الروسية يوم الـ 23 من كانون الثاني الجاري حيث حملت السلطات الروسية الدول الغربية مسؤولية التحريض عليها وخاصة الولايات المتحدة التي نشرت سفارتها في موسكو بيانات حول المظاهرات غير المرخصة وأماكن تنظيمها.

يذكر أن نافالني وهو مدون على مواقع الانترنت معتقل حاليا ورهن التحقيق في موسكو لمدة ثلاثين يوماً بعد عودته من ألمانيا بعد أن حكمت محكمة روسية عليه في وقت سابق بالسجن لمدة خمس سنوات مع وقف التنفيذ لاختلاسات مالية بمبلغ 16 مليون روبل من إحدى شركات المتاجرة بالأخشاب الروسية.

انظر ايضاً

السفارة الروسية بواشنطن:التصريحات حول تسميم نافالني لا أساس لها

واشنطن-سانا انتقدت السفارة الروسية في الولايات المتحدة اليوم المزاعم الصادرة عن