بعد 6 أشهر على إحداث مركز خدمة المواطن في وزارة الشؤون الاجتماعية… الربط مع المحافظات وإضافة خدمات جديدة-فيديو

دمشق-سانا

تسهيل الإجراءات واختصار الوقت رأي أجمع عليه عدد من مراجعي مركز خدمة المواطن التخصصي في مبنى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الذي انطلق في تموز الماضي فيما وصف القائمون عليه التجربة بالناجحة حتى الآن مع وجود خطة لتوسيعها من أجل أن تشمل محافظات أخرى وخدمات جديدة.

علاء دياب أحد مراجعي المركز بين لـ سانا أن إحداث مراكز خدمة المواطن وفرت عبء مراجعة أكثر من جهة لمتابعة الإجراءات والمعاملات الورقية كما سهلت التواصل مع الجهات المعنية حيث يتم إعلام طالب الخدمة بموعد مراجعته للمركز لاستلام الأوراق أو توجيهه إلى المديرية المعنية عبر الهاتف بينما لفتت أم أنس التي أتت إلى المركز لتقديم شكوى إلى أنها تلقت خدمة لائقة آملة أن تصل شكواها إلى المعنيين وتجد الجواب المناسب.

ويقدم المركز 15 خدمة 11 منها تتعلق بالجانب الاجتماعي وعمل الجمعيات الأهلية وشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة و4 خدمات تتعلق بشكاوى المواطنين وفق رئيسة المركز رشا القباني.

ولفتت القباني إلى أن المركز مرتبط بشبكة مع مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل بدمشق ليصار بعدها إلى ربط المركز بباقي المحافظات كما يتم العمل حالياً على إيجاد آلية لتقديم الخدمات بأبسط إجراءات ممكنة وإدراج خدمات جديدة في الجانبين الاجتماعي والعمل.

وقالت القباني “بعد ستة أشهر من افتتاح المركز يمكن القول إنه من التجارب الناجحة التي وفرت الكثير من الوقت على المراجعين والموظفين معاً وعلى الجهات العامة كما لمسنا رضا المواطن وكادر العمل” حيث تحول الأمر من حركة مراجعين إلى حركة وثائق مع تحديد وقت زمني لكل معاملة حسب نوعها.

وعن آلية العمل يصل المراجع إلى المركز وبعد تطبيق الإجراءات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا المستجد لجهة التعقيم وارتداء الكمامة يبدأ من قسم الاستعلامات والتواصل حيث يتم توجيهه إلى الموظف المعني باستلام طلبه وإدخال البيانات حسب نوع الخدمة وبعد تلقي المراجع الخدمة من الموظف المختص يتم تسجيل رقم هاتفه للتواصل معه وإعلامه بنتيجة الطلب وانتهاء المعاملة والحضور لتسلمها حسب الموظف سامر الكيلاني.

ويتسم عمل المركز بتحويل الوثائق الورقية إلى الكترونية وفقاً للموظفة أماني الراعي التي تقوم بإدخال المعلومات الواردة بالوثائق الورقية التي يحضرها طالب الخدمة إلى برنامج إلكتروني وتبويبها ثم إرسال النسخ الورقية إلى قسم الأرشفة مشيرة إلى الدورات التدريبية التي اتبعها كادر المركز قبل إحداثه لجهة العمل على البرنامج الإلكتروني وإنجاز المعاملة بأسرع وقت إضافة إلى رصد أي ثغرة فيه ليصار إلى تعديلها من قبل الفريق الفني المختص.

وعن وقت إنجاز المعاملة أوضحت آلاء سمية إحدى العاملات في المركز أن الوقت الذي يتطلبه إنجاز أي معاملة يتعلق بنوعيتها حيث يتم إعلام صاحب الطلب بالجهة التي يجب مراجعتها لإتمام معاملته بعد التأكد من الأوراق والثبوتيات المطلوبة.

من جانبه أكد موظف قسم الأرشفة بالمركز شادي بلال أن وجود مراكز متخصصة لخدمات الوزارات وفر الكثير من الوقت إضافة إلى تنسيق العمل مبيناً أن عمله يتعلق باستلام الوثائق الورقية التي أدخلت بياناتها إلكترونياً إلى برنامج خدمات المركز وحفظ نسخة منها وتسجيلها بديوان الوزارة.

يشار إلى أن مركز خدمة المواطن التخصصي بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أنجز منذ افتتاحه في تموز الماضي حتى الـ 26 من كانون الثاني الجاري 9 معاملات لإشهار جمعية أهلية و3 معاملات لطلب تعديل نظام داخلي لمنظمة غير حكومية و53 طلب عقد اجتماع هيئة عامة للجمعيات الأهلية و39 طلب إقامة نشاط غير مدرج ضمن الخطة السنوية أو الربعية للجمعية الأهلية و12 طلب تنفيذ نشاط طارئ للجمعيات الأهلية و9 طلبات للموافقة على خطة نشاطات سنوية لجمعيات أهلية و11 خدمة استعلام عن الاسم لمنظمة غير حكومية قيد التأسيس.

وفي مجال الاشخاص ذوي الإعاقة أنجز المركز 158 معاملة توسط بفرصة عمل لأشخاص ذوي إعاقة و127 طلب معينات حركية بينما بلغ عدد شكاوى المواطنين 71.

انظر ايضاً

استكمال تفعيل الخدمات في مركز خدمة المواطن بإزرع بريف درعا

درعا-سانا استكملت محافظة درعا تفعيل الخدمات السريعة ضمن مركز خدمة المواطن بإزرع بإضافة خدمة غير …