الشريط الأخباري

صالحي: عودة إيران إلى التزاماتها بالإتفاق النووي مرتبط باحترام الأطراف الأخرى تعهداتها

طهران-سانا

جدد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي التأكيد على أن الحظر والإجراءات الأمريكية القسرية آحادية الجانب المفروضة على بلاده أمر جائر لا بد من رفعه.

وقال صالحي في حوار مع الموقع الإعلامي لمكتب قائد الثورة الإسلامية حول الحظر والإتفاق النووي إن الحظر الأمريكي ضدنا هو أمر جائر ولا بد من رفعه وأن الموضوع النووي إنما هو مجرد ذريعة لأن أساس المشكلة مع ايران تكمن في عدم تقبلهم نظام الحكم فيها مشيراً إلى أن قرار البرلمان الإيراني إلغاء التزامات الإتفاق النووي يأتي استمراراً للخطوات الخمس التي اتخذتها الحكومة سابقاً لتقليص الإلتزامات بالإتفاق النووي رداً على عدم تنفيذ الأطراف الغربية لالتزاماتها بالاتفاق وانسحاب أمريكا منه واعادة فرض الحظر على بلاده.

وأضاف صالحي ليست لدينا مشكلة تقنية لتنفيذ قرار البرلمان حيث أوصلنا نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20 بالمئة خلال 24  ساعة وننتج يومياً قرابة نصف كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بهذه النسبة ونقوم بتخزينه لإستخدامه لمفاعل طهران مشيراً إلى أن بلاده لن تعود الى تنفيذ الاتفاق النووي إلا إذا التزمت الاطراف الاخرى بالاتفاق.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أكد في تغريدة له في وقت سابق اليوم أن قادة الترويكا الأوروبية لم يفعلوا شيئاً للحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران مشدداً على أن هذا الاتفاق قائم بفضل جهود طهران فحسب.