الشريط الأخباري

مقتل سبعة جنود أذربيجانيين واثنين أرمينيين باشتباكات حدودية

باكو-يريفان-سانا

قتل سبعة عسكريين أذربيجانيين إضافة إلى جنديين أرمينيين اثنين خلال اليوم الثالث من الاشتباكات التي وقعت على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان والتي بدأت يوم الأحد الماضي.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن وزارة الدفاع الأذربيجانية قولها إن ضابطين أحدهما برتبة ميجر جنرال والآخر برتبة كولونيل قتلا إلى جانب خمسة جنود خلال الاشتباكات التي وقعت اليوم ما يرفع عدد القتلى إلى 11 عسكرياً ومدني واحد من الجانب الأذربيجاني.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية مقتل اثنين من ضباطها خلال مواجهات اليوم ليرتفع بذلك عدد الجنود الأرمينيين الذين قتلوا حتى الآن إلى أربعة.

من ناحيتهم ذكر مسؤولون أرمينيون أن طائرات مسيرة اذربيجانية شنت هجوماً على بلدة بيرد في مقاطعة توفوش فيما أكدت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان أنه تم إسقاط طائرة أذربيجانية دون طيار وهو الأمر الذي نفاه الجيش الاذربيجاني الذي قال بدوره إنه أسقط طائرة مسيرة أرمينية ودمر نظاما دفاعيا أرمينيا مع طاقمه.

إلى ذلك وجهت أرمينيا اتهامات لأذربيجان بشن هجمات إلكترونية استهدفت مواقع الحكومة الأرمنية.

من جهته دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى وقف فوري لإطلاق النار بين الجانبين وذلك خلال مكالمتين منفصلتين مع نظرائه في أرمينيا وأذربيجان أمس فيما أعرب ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين عن قلق موسكو بشأن المواجهات وقال إنها مستعدة للعب دور الوسيط.

بدوره أعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس عن قلقه حيال الوضع على الحدود وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك في بيان إن الأمين العام للأمم المتحدة “يحث على وضع حد فوري للقتال ويدعو جميع المعنيين إلى اتخاذ خطوات فورية لتهدئة الأوضاع”.

وبدأت المواجهات على الحدود بين الدولتين الواقعتين جنوب القوقاز يوم الأحد الماضي عندما تبادل الجانبان إطلاق النار على الجانب الشمالي من الحدود.

وتتنازع الدولتان الجارتان في جنوب القوقاز حول إقليم ناغورنو كاراباخ إلا أن المواجهات الأخيرة هي الأعنف منذ عام 2016 حيث قتل حينها العشرات خلال أربعة أيام من الاشتباكات.

انظر ايضاً

تراجع أسعار النفط

لندن-سانا تراجعت أسعار النفط اليوم بفعل المخاوف من تخمة المعروض إذ تتجه منظمة الدول المصدرة …