الشريط الأخباري

روسيا: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سورية مسيس

موسكو-سانا

أكدت روسيا أن تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول مزاعم استخدام هذا السلاح في سورية مسيس محذرة من شلل في عمل هذه المنظمة بسبب سياسات الدول الغربية.

ونقل موقع روسيا اليوم عن المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قولها في بيان اليوم إن “الدول الغربية عملت بصورة ناشطة خلال دورة المجلس التنفيذي للمنظمة بين 7 و9 من الشهر الجاري على تبني التقرير الأول لفريق التحقيق وتحديد الحقائق الخاص بالأحداث في اللطامنة في آذار 2017 والذي يتهم الجيش السوري باستخدام أسلحة كيميائية” مشيرة إلى أن روسيا أوضحت مراراً للمنظمة استناداً إلى قاعدة واسعة من الحقائق أن هذا التقرير منحاز ومغرض سياسياً وغير صحيح من حيث الحقائق وضعيف من وجهة النظر المهنية والفنية.

وشددت زاخاروفا على أن فريق التحقيق الذي تم تشكيله بمبادرة من الولايات المتحدة “هيئة غير شرعية تهيمن فيها الدول الغربية وهو يمثل مشروعاً جيوسياسياً يستهدف تقويض مواقف الحكومة السورية”.

وتابعت زاخاروفا “هذا النهج المضر والخبيث يثير امتعاضاً .. وأصدرت روسيا بالتعاون مع مجموعة كبيرة للأعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي بياناً يحذر من تسييس أنشطة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.

وختمت المتحدثة الروسية بالقول “من الضروري ألا تبقى المنظمة رهينة لدى الدول التي تفرض أجندتها المغرضة والضيقة .. من الممكن أن تجد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نفسها مشلولة في حال عدم وضع حد لإجراءات هذه الدول”.

وصوت المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مساء أمس على مشروع قرار غربي يؤيد استنتاجات ما يسمى “فريق التحقيق وتحديد الهوية” بشأن ثلاثة حوادث مدعاة حول استخدام الأسلحة الكيميائية في منطقة اللطامنة بمحافظة حماة في شهر آذار 2017 حيث صوتت الصين والاتحاد الروسي وإيران ضد القرار وأيدته 29 دولة فيما امتنعت عن تأييده 9 دول أخرى في جلسة شهدت انقساماً حاداً في الآراء بين الدول الأعضاء في المجلس حول مصداقية وشرعية نتائج عمل هذا الفريق ومدى قانونيتها ومصداقيتها وتطابقها مع المعايير الدولية في إجراء التحقيقات.

 

 

انظر ايضاً

زاخاروفا: التحقيقات في تحطم الطائرة (تو154) تحولت لقضية خيالية

موسكو-سانا ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن استنتاجات اللجنة البولندية المكلفة إعادة التحقيق في كارثة تحطم …