الشريط الأخباري

لافروف يبحث مع ماس الإجراءات الاقتصادية القسرية ضد سورية

موسكو-سانا

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الألماني هيكو ماس خلال اتصال هاتفي اليوم موضوع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب غير القانونية المفروضة على سورية ومسألة تقديم المساعدات الانسانية دون شروط مسبقة.

ونقل موقع روسيا اليوم عن الخارجية الروسية قولها في بيان إن الوزيرين أكدا خلال الاتصال أن “حل الأزمة في سورية لا يمكن التوصل إليه إلا من خلال عملية سياسية يقودها وينفذها السوريون أنفسهم بدعم من الأمم المتحدة وتقوم على الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة أراضي سورية وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

ولفت الوزير الروسي إلى العواقب السلبية للعقوبات الاقتصادية غير القانونية التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على سورية والتي لا تزال قائمة على الرغم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى تخفيف الإجراءات الأحادية في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا.

ووفق البيان تناولت المكالمة التي بادر في إجرائها الجانب الألماني “مسائل تقديم المساعدات الإنسانية لجميع السوريين في أراضي بلادهم كافة دون تسييس وتمييز وطرح شروط مسبقة”.

وأضاف البيان أن “الوزيرين تبادلا الآراء في المناقشات التي يشهدها مجلس الأمن الدولي بشأن آفاق آلية نقل المساعدات عبر الحدود إلى سورية” وأشار لافروف في هذا السياق إلى ضرورة جعل المساعدات الإنسانية لسورية “تتوافق وحقائق الوضع الميداني ومعايير القانون الإنساني الدولي التي تستوجب تنسيق جميع العمليات مع الحكومة السورية”.