الشريط الأخباري

مثقفون: اختيار المرشحين أصحاب الكفاءات القادرين على إيصال صوت المواطنين ورصد مواقع الخلل والتقصير

السويداء-سانا

يرى عدد من المثقفين أن اختيار أصحاب الكفاءات ليكونوا أعضاء في مجلس الشعب في الانتخابات المقررة في التاسع عشر من الشهر الجاري مسؤولية مشتركة بين أبناء المجتمع لتجاوز ظروف الحرب وتداعياتها المختلفة وعلى رأسها الإجراءات القسرية أحادية الجانب.

سانا استطلعت آراء عدد من الكتاب والشعراء في السويداء ومطالبهم من أعضاء مجلس الشعب حيث أكد الشاعر جهاد الأحمدية ضرورة المشاركة في انتخابات مجلس الشعب واختيار الأشخاص أصحاب الكفاءات الذين يمتلكون الجرأة على قول الحق والقدرة على إيصال قضايا وهموم وتطلعات المواطنين بمصداقية وأمانة لافتا إلى أن عضو مجلس الشعب ليس لديه عصا سحرية لتغيير الواقع إنما هو العين التي ترصد مواقع الخلل والتقصير وهموم المواطن وإيصالها الى السلطات المعنية لمعالجتها.

بينما رأى الشاعر الدكتور إحسان قنديل أن أعضاء مجلس الشعب هم أبناء الوطن وعليهم أن يعملوا ما في وسعهم للنهوض به وأن يكونوا على قدر المسؤولية التي حملهم إياها الشعب من خلال ما لديهم من رؤى وحلول لقضايا المواطنين وحاجات الناس وتفعيل جانب الرقابة والمحاسبة للجهات التنفيذية وتعديل وإقرار الأنظمة والقوانين بما يتوافق ومتطلبات المرحلة القادمة التي بحاجة الى تضافر جهود الجميع وان يشعر كل مواطن بمسؤءولياته تجاه وطنه في ظل ظروف الحصار والعقوبات الجائرة بحق السوريين الذين يتطلعون لغد أفضل وعيش آمن وكريم بعد عشر سنوات من حرب عدوانية إرهابية ظالمة عليهم.

في حين لفت الباحث فادي حديفة إلى أن سورية تتعرض لحرب عدوانية والمشاركة في انتخابات مجلس الشعب بهذه المرحلة المصيرية هي تعبير عن الانتماء الوطني والهوية السورية وتأكيد بالدرجة الأولى على سيادة سورية التي ضحى من أجلها آلاف الشهداء قبل أن تكون من أجل مطالب معيشية فالمطلوب من الجميع في هذه المرحلة الوقوف إلى جانب الوطن الذي كان مركز إشعاع حضاري وثقافي عبر تاريخه.

وأشارت الشاعرة حنان مراد إلى أنها ستنتخب المرشح النزيه والكفء القادر على تمثيل المواطن وتلبية طموحاته وتطلعاته ولا سيما أن المرحلة القادمة مصيرية للشعب السوري وعلى كل فرد تحمل مسؤولياته للحفاظ على الوطن وبناء مستقبله وما نريده من أعضاء مجلس الشعب إيصال أصوات الناس بصدق وأمانة والاهتمام بالمواطن وتأمين احتياجاته معربة عن ثقتها بأن الغد أفضل وأن النبتة الضعيفة قادرة على شق الصخر والخروج منه وكذلك هو الشعب السوري مهما كانت المرحلة القادمة صعبة فإنه قادر على تجاوز كل الأزمات.

فيما لفتت الشاعرة ليندا عبد الباقي إلى أن ظروف الحرب أرهقت الشعب السوري اقتصاديا ونفسيا وعلى ممثليه الى مجلس الشعب أن يكونوا الصدى الحقيقي لصوته ومعاناته معتبرة أن وطننا اليوم بأمس الحاجة للنبلاء المخلصين لإعماره وبناء الأجيال ورفع مستوى التعليم وتقدير العلماء والمبدعين ومكافحة الفساد.

خزامى القنطار

انظر ايضاً

بعد فوزه برئاسة مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث.. صباغ: المرحلة القادمة تتطلب عطاء أكثر

دمشق-سانا فاز حموده صباغ بالتزكية برئاسة مجلس الشعب اليوم خلال الجلسة الافتتاحية من الدورة الاستثنائية …