نيبينزيا: العلاقات الدولية المضطربة تُظهر ميولاً تشبه ما كان موجوداً قبل الحرب العالمية الثانية

نيويورك-سانا

أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا اليوم أن محاولات إعادة كتابة التاريخ مرتبطة بالرغبة بحرمان روسيا من وضعها كأحد أركان النظام العالمي.

ونقلت سبوتنيك عن نيبينزيا قوله خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي تحت عنوان “75 عاماً بعد نهاية الحرب العالمية الثانية على الأراضي الأوروبية” إن أعظم درس في الحرب العالمية الثانية “هو أن تكون البشرية قد أدركت الحاجة إلى صناعة لقاح ضد أيديولوجية الكراهية” مشيراً إلى أن العلاقات الدولية المضطربة الحالية تظهر “بعض الميول التي تشبه الميول التي كانت موجودة قبل الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية والمتمثلة بعدم ثقة عميقة بين اللاعبين الدوليين الرئيسيين”.

وشدد نيبينزيا على أن إعادة كتابة التاريخ أصبح اتجاهاً رائجاً والهدف واضح وهو إلقاء اللوم وحرمان روسيا بأثر رجعي من وضعها كأحد أركان النظام العالمي.

واختتم المندوب الروسي بالقول: بدلاً من توحيد الجهود للتعامل مع التحديات الحقيقية مثل الإرهاب الدولي وتهريب المخدرات والجرائم الإلكترونية وغيرها يبحث بعضكم عن عدو كقطة سوداء في غرفة مظلمة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في وقت سابق اليوم إن محاولات إعادة كتابة التاريخ ومساواة الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازية بالمسؤولية عن شن الحرب العالمية الثانية تتم لإجبار روسيا على طرح تبريرات واصفاً محاولات اتهام الاتحاد السوفييتي بإشعال الحرب العالمية الثانية بـ “الهراء”.

وكانت وزارة الدفاع الامريكية /بنتاغون/ نشرت تقريراً أمس الأول عن الحرب العالمية قالت فيه “إن الانتصار في أوروبا تم إحرازه عندما سلمت القوات المسلحة الألمانية نفسها دون شروط إلى الحلفاء وضمنهم الولايات المتحدة الأمريكية”.

انظر ايضاً

نيبينزيا: إعلام الغرب يقر أن مدنيين في بوتشا قتلوا بمدفعية الجيش الأوكراني

نيويورك-سانا أعلن ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن الإعلام الغربي أقر بحقيقة …