الشريط الأخباري

انطلاقة جديدة لألبان دمشق… تشغيل خطوط وعقد توريد بملياري ليرة

دمشق-سانا

انطلاقة عمل جديدة تشهدها الشركة العربية السورية للألبان “ألبان دمشق” وفق القائمين عليها مع إنجاز أعمال تأهيل وصيانة لعدة أقسام مساعدة وخطوط إنتاج تلبي احتياجات السوق المحلية رغم صعوبات تتعلق بوفرة المواد الأولية والكوادر المؤهلة.

وفي تصريح لمندوب سانا أوضح مدير الشركة علي محمود أن الأعمال المنجزة من الناحية الفنية خلال الأشهر الأربعة الاخيرة شملت إعادة تأهيل وحدة تحلية المياه الموجودة في الشركة والمتوقفة منذ نحو عشر سنوات ووضعها بالخدمة لتأمين المياه النقية لعملية الإنتاج وصيانة قسم القشقوان بآلاته ومعداته ووضعه في الخدمة إضافة إلى تجهيز غرفة البراد الخاص بالقسم.

وأشار محمود إلى اجراء صيانة لغرف تبريد المعلب والبالغة 7 غرف ووضعها بالخدمة وتوصيل جهاز البسترة الموجود منذ عام 2013 وصيانة شبكة المياه في الشركة للحد من الهدر وإجراء صيانة كاملة لبراد نقل لزوم نقل منتجات الشركة لافتا إلى تعاون وزارة الصناعة والمؤسسة العامة للصناعات الغذائية في تقديم الدعم والتسهيلات الممكنة لإنجاز هذه الأعمال.

ومن الناحية الإنتاجية كشف مدير الشركة عن تشغيل خط العلب “لبن- لبنة” بدءاً من الشهر الماضي وتسليم 24 طن لبن معلب و17 طن لبنة معلبة خلاله إلى الجهات العامة المتعاقدة معها إضافة إلى تشغيل خط إنتاج القشقوان والجبنة المطبوخة وخط الزبدة القوالب والشفرات وقسم السمنة معلنا عن توقيع عقد مع احدى الجهات العامة لتوريد منتجات الشركة لكامل عام 2020 بقيمة ملياري ليرة من اللبن واللبنة والجبنة المطبوخة والعكاوي.

وبدأت الشركة عام 2020 وفق مديرها إنتاج كل الأصناف من اللبن المعلب واللبنة المعلبة والجبنة القشقوان والجبنة المطبوخة والعكاوي وتسليم الجهات المتعاقدة 46 طن لبن معلب و4 أطنان لبنة معلبة و12 طن جبنة مطبوخة وستة أطنان جبنة عكاوي.

وفي الجانب المالي لفت محمود إلى إعادة هيكلة المديرية المالية التي تعاني نقص الكوادر في مجالي المحاسبة والتكاليف وإعادة تفعيل قسم المواد وتنزيل برنامج مواد لترحيل كل المخازين عليه مبينا انه منذ عشر سنوات لا توجد ميزانية منجزة للشركة أو قوائم تكاليف صحيحة فيما تتم حاليا عمليات إنجاز الميزانية الختامية للشركة لعام 2019.

وفيما تعاني الشركة وفق محمود نقص الكوادر الفنية والخبرات في كل المجالات ونقص المواد الأولية وصعوبة تأمينها في ظل الظروف الحالية إضافة إلى النقص الكبير في مادة الحليب الخام لكنها مستمرة بالعمل ضمن الإمكانيات المتوافرة .

وبين محمود أن الشركة بصدد الإعلان عن تجهيز وحدة التبريد المركزية ضمن الخطة الاستثمارية لعام 2020 وصيانة خط الحليب المعقم مع خطة لإنتاج اللبن العيران من خلال صيانة آلة قديمة مؤكدا العمل على إعادة السمعة لشركة الألبان والمعروفة بالغوطة في الأسواق من خلال التواصل مع الموزعين والوكلاء والاستفادة من ملاحظاتهم حول منتجات الشركة إضافة الى تغيير غلافاتها لتواكب السوق المحلية.

وكشف مدير الشركة عن إعادة تأهيل البنى التحتية لمركز تجميع الحليب في نبع الصخر في محافظة القنيطرة على أن يتم تجهيزه فنيا خلال المرحلة القريبة لتوريد الحليب الخام من المحافظة إلى الشركة مبينا السعي لتوريد منتجات الشركة إلى كل الجهات العامة كما كانت سابقا وخاصة مشافي وزارتي الصحة والتعليم العالي.

أحمد سليمان