الشريط الأخباري

تقرير: العقد الماضي شهد أكبر خسائر اقتصادية بسبب الكوارث الطبيعية

لندن-سانا

قالت شركة “ايه أو ان” البريطانية للتأمين إن العقد الماضي كان الأسوأ على الإطلاق من حيث الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الكوارث الطبيعية والتي بلغت ثلاثة تريليونات دولار بزيادة تريليون دولار عن العقد الذي سبقه.

ونقلت رويترز عن الشركة قولها في تقرير نشرته إن منطقة آسيا والمحيط الهادئ كانت الأكثر تضررا في الفترة ما بين 2010 و2019 حيث شكلت 44 بالمئة من حجم الخسائر موضحة أن الزلازل وموجات المد العاتية “تسونامي” والأعاصير كانت بين أسوأ الكوارث التي شهدتها المنطقة كما أن شدة الظروف المناخية وعدد السكان الكبير في مسار الكوارث وتعطل سلاسل التوريد في ظل عولمة الاقتصاد ساهم في الارتفاع الحاد في الأضرار الاقتصادية.

وأوضح التقرير أن العام الماضي كان ثاني أكثر الأعوام دفئا على الإطلاق بالنسبة لدرجات حرارة الأرض والمحيطات إلا أن الخسائر الاقتصادية والمؤمن عليها كانت أقل من العامين السابقين مشيرا إلى أن عام 2019 شهد 409 كوارث طبيعية بلغ مجموع خسائرها 232 مليار دولار غطت البرامج التأمينية 71 مليار دولار منها.

بدوره قال ستيف بوين خبير الأرصاد الجوية فى فريق التنبؤ بالآثار المناخية في “ايه أو ان” “ربما كان أكبر درس استخلصناه في العقد الأخير من الكوارث الطبيعية هو ظهور مخاطر كانت تعتبر ثانوية من قبل مثل حرائق الغابات والفيضانات والجفاف والتي أصبحت أكثر تكلفة حيث تشير البحوث العلمية إلى أن تغير المناخ سيواصل التأثير على جميع أنواع الظواهر الجوية وبالتالي سيؤثر على المناطق الحضرية بشكل متزايد”.

يشار إلى أن الكوارث الطبيعية أدت على مدار السنوات الثلاثين الماضية إلى وفاة ما يزيد على 5ر2 مليون شخص وخسارة نحو 4 تريليونات دولار.

وتضاعفت الخسائر العالمية من 50 مليار دولار سنويا في الثمانينيات إلى 200 مليار خلال العقد الأخير.

وجاءت 2017 لتقرع ناقوس الخطر في هذا الشأن إذ بلغت خسائر العالم 340 مليار دولار نتيجة كوارث طبيعية مدمرة حيث كانت الولايات المتحدة الأكثر تضررا في هذه السنة بخسائر قياسية تجاوزت 300 مليار.

انظر ايضاً

تقرير.. الكوارث الطبيعية تحرم الاقتصاد العالمي من 368 مليار جنيه إسترليني سنوياً

لندن-سانا كشفت دراسة جديدة لصندوق الحياة البرية العالمي أن كوارث الطبيعة ستكلف الاقتصاد العالمي 368 …