الشريط الأخباري

احتفالية لكورال الراعي الصالح على مسرح دار الأسد باللاذقية

اللاذقية-سانا

حملت احتفالية عيد الميلاد التي أحياها كورال الراعي الصالح على مسرح دار الأسد للثقافة باللاذقية أمس عنوان “من هون لكل الكون” لتنشد أصوات أكثر من مئة وثمانين طفلاً وشاباً وشابة أغاني المحبة والسلام والميلاد بمختلف لغات العالم.

وبدأت الاحتفالية بموسيقا وأغنية “ليلة عيد” لتتبعها أغاني وتراتيل الميلاد “جايين الأطفال” و”اليوم أتانا بارينا” و” حد الشجرة” و” هالليلة واصل لعنا” و”محي هالليل” و”ع اسمك غنيت”و “جينا تنفرح” و”مريم في الميلاد” و”ينعاد عليكم” و”جايين البابا نويلات” إضافة إلى أغان ميلادية من التراث اليوناني والفرنسي والإيطالي.

مدرب الكورال المايسترو الياس سمعان أوضح في تصريح لـ سانا أن اختيار هذا العنوان للاحتفالية جاء ليعبر عن حالة الانتصار والفرح التي نستحق أن نحياها بعد سنوات من الحرب والظلام على بلدنا ولنقول للعالم رسالتنا.. “الميلاد بمكانه الجغرافي وببعده الإنساني والروحي والانتمائي والوطني جاء من سورية ومنها خرج إلى العالم.. وإننا كنا وسنبقى بلد السلام والمحبة والحضارة”.

وأشار سمعان إلى أن الكورال ضم مئة طفل من كورال الأطفال و81 من كورال الكبار بالإضافة إلى الفرقة الموسيقية بالتعاون مع معهد محمود العجان للموسيقا قاموا بأداء أغان وتراتيل مع تقديم بعض من التراث العالمي بأسلوبنا الشرقي.

ماريا محفوض عازفة الكمان في الكورال رأت أن احتفالية الكورال جاءت لإيصال رسالة الميلاد رسالة السلام والمحبة ولنقول بأننا قادرون من خلال أدائنا الجماعي ان نقدم عملاً مميزاً يزرع الفرح في قلوب الحاضرين.

من جهته رأى مطران أبرشية اللاذقية وتوابعها للروم الارثوذكس “اثناسيوس فهد”.. أن الميلاد عيد متجذر ببلدنا وبتراثنا وإيماننا ويمثل رسالة محبة ونور وهي رسالة سورية نحرص على إيصالها دوما واليوم نوصلها بالموسيقا.

يذكر أن كورال الراعي الصالح التابع لمطرانية الروم الأرثوذكس تأسس في اللاذقية عام 1996 ويضم نحو 300 عضو يندرجون تحت أربع  فئات.. “الازهار والأطفال والشباب والكبار” وليضم إليهم في المستقبل “كورال الأمهات” والذي سيطلق بحفل عيد الأم القادم.

فاطمة ناصر

انظر ايضاً

فرقة الرقص الشعبي الراجستاني تفتتح أيام الثقافة الهندية بدار الأسد باللاذقية

اللاذقية-سانا بدأت مساء اليوم على مسرح دار الأسد للثقافة باللاذقية فعاليات الأيام الثقافية الهندية التي …