الشريط الأخباري

بلدة شقا بالسويداء… معالم أثرية شاهدة على حضارات موغلة بالقدم

السويداء-سانا

معالم أثرية متعددة تبرز في بلدة شقا بالريف الشمالي الشرقي للسويداء تعد شاهداً حياً على حضارات موغلة بالقدم تعاقبت على المنطقة وأعطتها طابعاً مميزاً.

البلدة التي تبعد 27 كم عن مركز المحافظة تعد بحسب رئيس دائرة آثار السويداء الدكتور نشأت كيوان إحدى أهم المناطق الأثرية بالمحافظة حيث تبوأت مكانة متميزة خلال القرنين الثاني والثالث الميلاديين وأطلق عليها الرومان اسم الإمبراطور مكسيميانوس فأصبح اسمها ماكسيميانو بوليس أي مدينة مكسيميان لترتقي إلى مدينة آنذاك كما كان لها شأن أيضاً في القرون اللاحقة.

وأبرز آثار شقا المتبقية وفقاً لكيوان القيصرية مقر الحاكم المزينة بزخرفة معمارية جميلة وهي مربعة الشكل ومقسمة إلى ثلاثة أجنحة وتتألف من مدخل في الواجهة الشرقية ينفتح على قاعة استقبال رئيسة كبيرة تسقفها قبة وتزين جدرانها فتحات على شكل محاريب وكذلك حوامل حجرية لعرض التماثيل المهمة.

وأضيفت للقيصرية في العصر البيزنطي كما يذكر كيوان قاعة جديدة خلفها وإلى الجنوب منها قاعة أكبر وأطول تشكل امتداداً لجدار القاعة الرئيسة سقفها محمول على عشر قناطر وتحت الجزء الشرقي منها قبو وفي وسط جدارها الجنوبي محراب ونافذة كما يوجد إلى يمين القاعة الرئيسة قاعة عادية بسيطة.

وتبرز في بلدة شقا بحسب كيوان الكليبة التي كانت تستخدم كمرفق عام للاجتماعات ولم يبق منها سوى جزء من المدخل الرئيسي المتجه شمالاً يضم قوساً وعلى يمينه محرابان مستطيلان بنهايات قوسية فوق بعضهما البعض.

ويقع في الطرف الشرقي لبلدة شقا وفقاً لكيوان الدير الذي لم يبق منه سوى برج من القرن الخامس بحالة جيدة نسبياً ويشاهد الزائر إليه في الطابق الأرضي الكنيسة وغرف السكن وفي العلوي حجرات مبيناً أن واجهته الرئيسة مكونة من باب رئيسي كبير في الوسط وآخرين صغيرين جانبيين يتم الدخول إليهما عبر رواق مسقوف متصل إلى حجرة حارس الدير ثم المكتبة وخزائنها ضمن الجدار وباحة داخلية ثم قاعة اجتماعات كبيرة وأقواس.

ويشير كيوان إلى وجود مدافن قديمة بالبلدة مبنية بحجارة منحوتة بشكل متقن فضلاً عن احتوائها نقوشاً كتابية يونانية إضافة لوجود بيوت أثرية تتشابه في هيكلها ووظائفها مع بيوت القرى المجاورة.

ويبين كيوان أن شقا من المدن الأثرية الخمس المهمة بالمحافظة وشكلت بآثارها خطاً دفاعياً عند الرومان وامتازت خلال العصور النبطية والرومانية والبيزنطية والعربية الإسلامية كمركز إداري واقتصادي وعسكري وديني مهم وأطلق عليها آنذاك اسم “سكايا” وفي القرن الثالث الميلادي كان لها تقويم خاص بها اسمه التقويم الشقاوي.

عمر الطويل
تصوير: اسماعيل زين الدين

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

بلدة شقا بالسويداء… معالم أثرية شاهدة على حضارات موغلة بالقدم

تبعد بلدة شقا  27 كم عن مركز محافظة السويداء وتعد إحدى أهم المناطق الأثرية بالمحافظة …