الشريط الأخباري

التطبيع مع كيان الاحتلال.. خطوة جديدة في سجل العمالة

القدس المحتلة-سانا

خطوة جديدة تضاف إلى سجل التطبيع العلني مع كيان الاحتلال الإسرائيلي من قبل أنظمة ومشيخات الخليج كشفها بنيامين نتنياهو رئيس وزراء العدو حول زيارة وفد إسرائيلي للمشاركة في معرض “إكسبو2020” الذي تستضيفه العاصمة الإماراتية دبي.

نتنياهو قال على حسابه في تويتر اليوم متبجحاً إن “إسرائيل” ستشارك العام القادم في معرض إكسبو في دبي.. وأردف نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم خطوة بعد خطوة وهذا سيؤدي في نهاية المطاف إلى علاقات سلمية على حد تعبيره.

تصريح نتنياهو هذا بشأن التطبيع مع مشيخات الخليج يأتي بعد مشاركة وفد إسرائيلي في العشرين من الشهر الماضي في مؤتمر دعت لعقده الولايات المتحدة في البحرين تحت عنوان “حماية الملاحة البحرية” في الخليج وبمشاركة عدد من الدول الأخرى.

كما شارك وفد إسرائيلي آخر قبل أشهر قليلة في ورشة اقتصادية أقامها النظام البحريني تماهياً مع الأوامر الأمريكية لتمرير مؤامرة “صفقة القرن” الأمريكية الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية.

العديد من التقارير أكدت وجود علاقات سرية تتم بين هذا الكيان الغاصب للحقوق العربية ونظام بني سعود الذي أقر ولي عهده محمد بن سلمان في نيسان عام 2018 بوجود مصالح مشتركة بين بلاده وكيان العدو الإسرائيلي فضلاً عن زيارة وفد سعودي يضم أكاديميين ورجال أعمال سعوديين إلى كيان الاحتلال في تموز عام 2016 إضافة إلى لقاءات متكررة جرت بين مسؤولين من الجانبين.

هيئة البث الإسرائيلية من جانبها كانت أكدت مشاركة وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قره في مؤتمر دولي بالإمارات في تشرين الأول من العام الماضي بينما كشفت مجلة نيويوركر الأمريكية في وقت سابق النقاب عن أن العلاقات السرية بين الإمارات وكيان الاحتلال تعود إلى تسعينيات القرن الماضي في حين شاركت العديد من الوفود الرياضية الإسرائيلية في فعاليات رياضية جرت في مشيخة قطر خلال السنوات الماضية.

تسارع خطوات التطبيع وانفلاتها من السرية إلى العلنية لم يعد حكراً على نظام أو مشيخة بعينها بل بات اليوم يطرح ويتم تدواله عبر مختلف القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي في سابقة تنذر بخطر كبير يحدق بقضايا الأمة العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي لم تعد أولويه لهذه الأنظمة والمشيخات التي أصبح همها الاول نيل رضا الولايات المتحدة بالتزلف إلى “إسرائيل” ومحاولة بيع القضية الفلسطينية بصفقة مشبوهة سميت صفقة القرن.

انظر ايضاً

استكمالاً لخطوات التطبيع.. كاتب سعودي يزور كيان الاحتلال

القدس المحتلة-سانا تتواصل خطوات التطبيع العلني بين النظام السعودي وكيان الاحتلال الإسرائيلي لتأخذ أشكالاً جديدة …